18:25 GMT12 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 42
    تابعنا عبر

    تحل اليوم الأحد، الثاني من أغسطس/آب، ذكرى الغزو العراقي للكويت الذي وقع في عام 1990 الذي انتهى في السادس من مارس/آذار 1991 بتدخل من تحالف دولي.

    الكثير من التفاصيل الدقيقة ما زالت يغيب بعضها عن المشهد، حاولت "سبوتنيك" طرح هذه التفاصيل عبر من شاركوا في العمليات وكانوا في موقع المسؤولية في ذلك الوقت خلال فترة الغزو.

    من ناحيته قال النقيب حامد السنافي قائد كتيبة مدرعات خلال فترة الغزو العراقي، إن القصف الجوي العراقي على الكويت استهدف الأماكن الحساسة في الساعات الأولى.

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك" أن القصف طال ثلاثة أماكن هي القواعد الجوية، ومطار الكويت، ومنطقة السنترال الجنوبي المتحكمة في الاتصالات، وكانت القصف موجه لشل الاتصالات وشل تدخل القوات الجوية الكويتية.

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتننيك"، أن المواجهات التي وقعت بين القوات العراقية والكويتية حدثت في ثلاث أماكن هي منطقة الجسور، والمعركة الثانية كانت في وزارة الدفاع، والمعركة الثالثة في القاعدة البحرية بجنوب الكويت، كما حدثت مواجهة بين اللواء 15 وأنه تمكن من سحب كتيبة كاملة بكل أسلحتها ومعداتها إلى السعودية.

    ويرى أن الدور العربي لا ينسى خاصة موقف الرئيس المصري حسني مبارك وكذلك القوات المصرية، والقوات السورية.

    ويرى أن انهيار القومية العربية مع بداية الغزو أثر بشكل كبير على اللحمة العربية، إلا أن العلاقات الشعبية تحتاج للكثير من الوقت.

    وأشار إلى  أن نتيجة الغزو العراقي كانت انهيار العراق وانهيار سوريا وكذلك ليبيا في الوقت الراهن.

    وبعد أيام تحل الذكرى "الثلاثون" على  ما يطلق عليه الخميس الأسود أو الغزو العراقي للكويت، ذكرى الثاني من أغسطس/آب 1990، والذي انتهى بتحرير الكويت في مارس/آذار 1991، بتدخل قوات عربية وأجنبية.

    انظر أيضا:

    ضابط كويتي يكشف لـ"سبوتنيك" تفاصيل الساعات الأولى للغزو العراقي قبل 30 عاما
    الغزو العراقي للكويت... 30 عاما لم تطو جراح الماضي
    العراق يمحو آثار غزو صدام حسين ويعيد للكويت كنزها الأميري
    الغزو العراقي للكويت.. قصص تروي ماذا دار في "ليلة 2 أغسطس السوداء"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم العربي, الكويت, غزو الكويت, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook