00:26 GMT23 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    قال سيرغي بافلوف، النائب الأول للمدير العام للشركة الروسية لسكك الحديد، في إفادة صحفية، إن شركة السكك الحديدية الروسية تجري دراسات تصميمية أولية في مصر لبناء خطين للسكك الحديدية بتكلفة إجمالية تبلغ حوالي 900 مليون دولار، وتتوقع توقيع الوثائق في عام 2021.

    وأعلنت شركة السكك الحديدية الروسية في وقت سابق رغبتها في المشاركة في عدد من مشاريع إنشاء السكك الحديدية في مصر. 

    وقال بافلوف إن مشروعات الشركة في مصر تباطأت إلى حد ما وسط أزمة فيروس كورونا.

    ومع ذلك، بعد استئناف رحلات العمل، غادر متخصصو السكك الحديدية الروسية إلى هذا البلد.

    وأضاف: "اليوم موظفونا هناك ويقومون بفحص موقع مشروعين محتملين اقترحناهما على مصر. خططنا لبدء هذا العمل في يناير، ولكن بسبب الحجر الصحي وإغلاق الحدود، كان من المستحيل البدء. لقد بدأنا للتو".

    وأضاف بافلوف أن أحد الخطين بطول 70 كيلومترًا وتبلغ تكلفته حوالي 300 مليون دولار والآخر "أمبابة" بالإسكندرية بطول 270 كيلومترًا ويقدر هذا المشروع بنحو 600 مليون دولار.

    وأشار إلى أن هذه أرقام أولية. 

    ويقول بافلوف: "نفترض أن مثل هذه المشروعات الكبيرة سيتم تنفيذها بما في ذلك بمشاركة ودعم الدولة سواء من جانبنا أو من الجانب المصري، وربما تكون هناك عدة خيارات وآليات تمويلية، وائتمان التصدير هو أحد الأدوات، والتي يمكن استخدامها أيضًا. ولكن علينا أولاً أن نفهم ما يتعين علينا القيام به هناك، والمرور بمرحلة التصميم ثم تحديد الخطوات التالية ".

    تتوقع شركة السكك الحديدية الروسية اتخاذ قرارات وتوقيع وثائق بشأن هذه المشاريع في مصر في عام 2021. 

    وأشار "أعتقد أن كل القرارات ستتخذ العام المقبل. لسنا معنيين بالتأجيل ، وكذلك الجانب المصري. لقد كانوا مستعدين ودعونا خلال فترة الوباء الأشد، لكن صحة شعبنا وعمالنا هي رأس المال الأساسي لدينا. هناك ، لذلك تمكنا الآن فقط من تنظيم هذه الرحلة ".

    انظر أيضا:

    ضمن أكبر صفقة في تاريخها… مصر تتسلم الدفعة الأولى من عربات السكك الحديدية
    "لا عنصرية تجاه الصعايدة"... وزير النقل المصري يتحدث عن خطط تطوير السكك الحديدية
    مصر تتسلم من روسيا دفعة عربات سكك حديدية ضمن صفقة تتجاوز المليار يورو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook