21:26 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تحركات سياسية على الساحة المغربية تتباين بشأنها الآراء، خاصة مع اقتراب الانتخابات المقررة العام المقبل.

    التصريحات الأخيرة للأمين العام لحزب "الأصالة والمعاصرة" عبد اللطيف وهبي، التي تحدث فيها عن ضرورة النقد الذاتي ووجوب الاعتذار ما إن استقضى ذلك، فتح الباب لتساؤلات، خاصة فيما يتعلق بعلاقة الحزب بـ"العدالة والتنمية" الحاكم في المغرب.

    بعض الخبراء يرون أن حديث وهبي هو خطوة نحو توافق ربما أو تحالف بين الحزبين في الانتخابات المقبلة، والبعض يراها تتعلق بتصحيح الوضع ومراجعة الأخطاء.

    يقول عبد اللطيف الغلبزوري، الأمين العام الجهوي لحزب "الأصالة والمعاصرة" بجهة طنجة، تطوان الحسيمة، إن الأمين العام عبد اللطيف وهبي تحدث عن ضرورة إجراء تقييم ونقد ذاتي للممارسة الحزبية في المغرب، وإن كانت هناك بعض الأخطاء فلا ضير في الاعتراف بها وتقديم الاعتذار عنها.

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن هذه التصريحات، سبق أن أدلى بها الأمين العام قبل توليه الأمانة العامة، وليس هناك أي سر في التوقيت الحالي.

    ويرى أن وهبي مقتنع أن الأحزاب السياسية، مهما اختلفت في توجهاتها السياسية والفكرية، يجب أن يسود بينها الاحترام المتبادل وأن تكون متساوية أمام القانون.

    وأشار إلى أن ذلك من شأنه تصفية الأجواء، وتيسير عملية تنظيم الانتخابات المقبلة، في أفق إجراء الإصلاحات الاقتصادية المطلوبة وحل المشاكل الاجتماعية للمغاربة.

    من ناحيته قال الكاتب والمحلل السياسي  يوسف الحايك، إنه على المستوى السياسي، فإن موقف عبد اللطيف وهبي من حزب "العدالة والتنمية" ليس بالجديد.

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن الأمين العام للاصالة والمعاصرة دائما كان يوظف مسألة التقارب من العدالة والتنمية ضمن مجالات الصراع والتقاطب السياسي الداخلي لحزبه في مواجهة الرافضين لهذا التوجه، وفي مقدمتهم الأمين العام السابق حكيم بنشماش، وسلفه إلياس العماري.

    ويرى أن الشاهد على ذلك تسويق وهبي لهذا الموقف، في أوج حالة الانقسام داخل الحزب، التي مهدت لانعقاد المؤتمر الوطني الرابع بين تيار "المستقبل"،الذي كان واحدا من أبرز قادته، وتيار "بنشماش" في الجهة المقابلة.

    وأشار إلى أن حديث الأمين العام لحزب "الجرار" بشأن العلاقة بين حزبه والعدالة والتنمية لا يحمل جديدا على مستوى السياسي.

    أما على مستوى الانتخابي، فيرى الحايك أنه رغم المعارضة القوية لهذا التقارب بين التنظيمين السياسيين حتى من طرف قيادات  الحزبين (العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة)، فإن وهبي يسرع من وتيرة تكسير الجليد بين الحزبين في أفق الدخول في تحالف سياسي بينهما يمكنه من إيجاد موطئ قدم له في الحكومة المقبلة.

    من ناحيته قال بلال التليدي المحلل السياسي المغربي، إن التصريح غير مؤثر بدرجة كبيرة.

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن كل ما في التصريح أن وهبي بدل أن يقدم الاعتذار للشعب المغربي بكل، يمهد لمعالجة خطيئة النشأة بالنسبة لحزبه، وبما يساعد على تطبيع الحزب مع الواقع السياسي، وأنه يحاول أن يتخفى وراء العدالة والتنمية، كما ولو أن الحزبين معا دخلا النسق السياسي من بوابة الفرض الفوقي.

    وأشار إلى أن التصريح سيواجه انتقادات كثيرة من طرف العدالة والتنمية، وأنه لن يكون مقبولا من قبل النخب السياسية، خاصة أن لغة الوضوح تفترض أن يواجه الأسئلة الحقيقية، وأن يقدم نقدا ذاتيا مستقلا عن الأحزاب الأخرى، وأنه لا يمكن لحزب أن يقدم الاعتذار للشعب وهو  وراء حزب آخر.

    فيما قال الكاتب والمحلل السياسي، محمد بودن، إن تصريحات وهبي تحمل مراجعة مهمة في مسار الحزب، وأنها حركة تموضع جديدة في العلاقة بين الحزبين.

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن التصريحات تحرك المياه الراكدة بين الحزبين، وخلق نوعا من التقارب الذي لم يتوفر في الفترة السابقة، وأن الآثار  السياسية تترتب على موقف العدالة والتنمية، وما إذا كان سيقر  بالأخطاء، خاصة أن عمليات الشد والجذب مثلت عقبة أساسية أمام تقدم العلاقة بين الحزبين وكذلك على سير الحياة السياسية.

    انظر أيضا:

    العمليات المشتركة العراقية تكشف لـ"سبوتنيك" حصيلة تدمير أخطر أوكار "داعش"
    "الهدف جعله متاحا للجميع"... روسيا تحدد موعد الكشف عن سعر لقاح "سبوتنيك V" لدول العالم
    طفلة تكتب رسالة بطول 15 مترا لجارتها بهدف استعادة لعبها... صور
    ممثل أمريكي شهير يعلن تلقيه لقاح "سبوتنيك V" الروسي
    لقاء محتمل بين المشري وعقيلة صالح على هامش اجتماعات ليبية جديدة بالمغرب
    الوداد المغربي يتعاقد مع إنزو زيدان نجل الأسطورة الفرنسية... فيديو
    الكلمات الدلالية:
    انتخابات, المغرب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook