02:47 GMT25 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    آلاف البلاغات تلقتها هيئة الزكاة في السعودية عن التهرب الضريبي، يتم التعامل معها بسرية تامة دون الإفصاح عن هوية المبلغين.

    ويرى الخبراء أن البلاغات التي تلقتها الهيئة وعملية مواجهة التهرب الضريبي تساهم بتحصيل المليارات للخزينة السعودية.

    وكان محافظ هيئة الزكاة والدخل، المهندس سهيل أبانمي، أكد أنه سيتم إعداد تقرير خلال الفترة القريبة القادمة عن البلاغات المقدمة من الأفراد المختصة بالتهرب الضريبي، بعد أن استقبلت الهيئة آلاف البلاغات خلال الفترة الماضية، ويتم التعامل معها بسرية تامة دون الإفصاح عن هوية المبلغين، ويتم التحقق من صحة البلاغ وفي حال ثبت التهرب تتم مكافأة المبلغين بنسبة 2.5% من قيمة المبالغ المحصلة بما لا يتجاوز مليون ريال ولا يقل عن 1000 ريال.

    خبراء اقتصاديون يرون أن الخطوة تساهم في كفاءة العمل والحد من عمليات التهرب، ودفع أصحاب الشركات إلى عدم التفكير في التهرب الضريبي خشية التبليغ عنهم في المستقبل، فيما تساهم حاليا في تحصيل المليارات لخزينة المملكة. 

    قال فضل بن سعد البوعينين، الخبير الاقتصادي، إن حداثة المنظومة الضريبية وتطبيقها في السعودية يتسبب في تحديات متنوعة، يتم التعامل معها لمعالجتها من جهة، ورفع الثقافة الضريبية في المجتمع من جهة أخرى.

    وأوضح البوعينين في حديثه لـ"سبوتنيك"، أنه لا يقتصر التهرب الضريبي على دولة واحدة فهو ينتشر في معظم دول العالم، مشيرا إلى أن مواجهته تتطلب سن القوانين وتقديم المحفزات لكشفه.

    وذكر أنه للتهرب الضريبي آثار عدة،  حيث يؤثر سلبا على المالية العامة وعلى الالتزام الضريبي.

    ويرى البوعينين أنه من المهم إيجاد محفزات للمبلغين عن التهرب الضريبي، بما يسهم في كشف المتهربين من أجل حملهم على دفع الضريبة المستحقة، وتوريدها للخزينة العامة.

    بينما ينتقد البعض المحفزات التي تقدم للمبلغين، يشير البوعينين إلى أن هذه المحفزات تعد فلسفة مطبقة في قطاعات مختلفة، وليس الضرائب فحسب، وأنها أثبتت جدواها.

    فيما يقول عبدالله الربدي الخبير الاقتصادي السعودي، إن الخطوة تهدف لزيادة كفاءة الإيرادات الضريبية ومنع أي محاولات للممارسات غير العادلة.

    رفع إيرادات الدولة والحكومة والمساهمة في تحقيق الأهداف التنموية، حيث يضيف الريدي في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن كل هذه الأهداف تتحقق من خلال الميزانية التي تساهم فيها الإيرادات الضريبية.

    حول الأرقام التقديرية المحتملة من التحصيل الضريبي، يشير الريدي إلى أن أرقام الضريبة مرتفعة، وربما أن توقعات الحكومة كانت أقل من الواقع، وأن استخدام التقنية ساهمت في الحد من التهرب الضريبي، وأن نسبة التهرب الضريبي في المملكة هي الأقل، حيث تقتصر الضريبة في المملكة على 15 بالمئة، هي القيمة المضافة.

    حملت زيادة عدد البلاغات إشارة مهمة يفسرها الخبير الاقتصادي نايل فالح الجوابرة، بأنها جاءت لوجود المكافأة.

    بعض الاشتراطات يجب أن تتوفر حتى يحصل الشخص على المكافأة، وحسب الجوابرة لا تمنح المكافأة للأشخاص الذين يحصلون الضرائب من الشركات، وألا يكون من أقارب محصلي الضرائب.

    تتضمن البلاغات عمليات تهرب كلي وجزئي من الضرائب، تساهم بشكل كبير في توفير المليارات لخزينة السعودية، حسب الجوابرة.

    انظر أيضا:

    أمر ملكي بفرض ضرائب لأول مرة في السعودية
    وزير المال السعودي يتحدث عن الضرائب الجديدة في 2020
    السعودية...لا زيادة في الرسوم والضرائب
    الكلمات الدلالية:
    أخبار السعودية, السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook