13:28 GMT22 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    وصفت الأمم المتحدة اتفاق السلام في السودان، الذي تم توقيعه اليوم السبت، بالخطوة التاريخية مؤكدة دعمها لمسيرة السودان من أجل تحقيق السلام.

    وقال الممثل الخاص المشترك للعملية المختلطة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور الـ "يوناميد"، جيريمايا ماما بولو: "الأمين العام للأمم المتحدة يؤكد التزامه بدعم مسيرة السودان التاريخية نحو السلام"، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء السودانية "سونا".

    جاء ذلك خلال مشاركته في احتفال التوقيع الرسمي على اتفاقية السلام بين الحكومة الانتقالية والجبهة الثورية بعاصمة جمهورية جنوب السودان جوبا، بحسب "سونا" التي قالت إن ماما بولو، نقل رسالة أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، التي رحب فيها باتفاقية السلام باعتبارها علامة فارقة وتاريخية لشعب السودان على طريق تحقيق السلام والتنمية المستدامة.

    ووجه بولو رسالة إلى الحركة الشعبية لتحرير السودان (شمال) بقيادة عبد العزيز الحلو إلى الانخراط الكامل في المفاوضات واغتنام الفرصة التي أتاحها التوقيع الأخير على اتفاق المبادئ مع رئيس الوزراء حمدوك في أديس أبابا، كما دعا جيش تحرير السودان بقيادة عبدالواحد محمد نور، إلى الالتحاق فورا بعملية السلام.

    وتم "التوقيع على اتفاق السلام النهائي بين الحكومة الانتقالية، والحركات المنضوية في الجبهة الثورية وأبرزها حركة العدل والمساواة وحركة جيش تحرير السودان، والحركة الشعبية المتحدة".

    وتتلخص أبرز بنود الاتفاقية النهائية في "ملف الترتيبات الأمنية متعلقة بإدماج قوات الحركات المسلحة وغير النظامية تحت لواء جيش وطني موحد خلال فترة زمنية محددة، وقسمة السلطة في الحكومة الاتحادية والولائية وتكوين المجلس التشريعي وإعادة النازحين واللاجئين إلى مناطقهم، وتمديد الفترة الانتقالية إلى 39 شهرا إضافية عقب توقيع اتفاق السلام النهائية".

    ووقعت مصر والإمارات وتشاد وقطر والاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة كشهود وضامنون لاتفاقية السلام النهائية بين الأطراف السودانية.

    وشارك في احتفالات التوقيع النهائي من السودان رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان ونائبه الأول الفريق أول محمد حمدان دقلو، ورئيس مجلس الوزراء عبد الله حمدوك وعدد من أعضاء مجلسي السيادة والوزراء.

    وظل السودان في حرب أهلية منذ العام 2003 بإقليم دارفور مع بعض الحركات المسلحة التي كانت تنادي بالمساواة وتقسيم السلطة، ولم تنجح الحكومة السابقة بالسودان بوقف الحرب إلا أن جاءت الحكومة الانتقالية الحالية التي أعلنت منذ تشكيلها في سبتمبر 2019، أن تحقيق السلام ووقف الحرب من أبرز أولوياتها خلال الفترة الانتقالية.

    انظر أيضا:

    السودان يوقع اتفاق سلام واستئناف المفاوضات الليبية في المغرب ومطالبات بتصنيف حزب الله جماعة إرهابية
    حميدتي: السودان يرغب في إقامة علاقات مع إسرائيل وليس تطبيعا
    توقيع اتفاق السلام النهائي في السودان
    السيسي: "اتفاق جوبا للسلام" بداية عصر جديد للسودان
    الكلمات الدلالية:
    اتفاق السلام, الأمم المتحدة, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook