07:21 GMT22 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    ذكرت صحيفة سودانية أن قوى الحرية والتغيير، توصلت إلى اتفاق مع المكون العسكري في مجلس السيادة السوداني، بشأن توزيع نسب الـ 33 في المئة من مقاعد المجلس التشريعي المتوقع تكوينه الشهر الجاري.

    وتابعت صحيفة "سودان تربيون"، اليوم الخميس: "نصت الوثيقة الدستورية التي تحكم فترة الانتقال، على منح "الحرية والتغيير" 67 في المئة من مجموع مقاعد البرلمان، فيما بقية الـ33 في المئة تذهب إلى القوى المؤيدة لـ (الثورة) ولم توقع على الإعلان، الذي بموجبه تشكل الائتلاف الحاكم، وذلك بالتشاور بين الطرفين.

    وأضحت الصحيفة أن "قوى الحرية والتغيير والمكون العسكر توصلا، ليل الأربعاء، إلى اتفاق حول توزيع نسب الـ 33 في المئة من المجلس التشريعي"، مشيرة إلى أن "الاتفاق قضى بمنح الجبهة الثورية مقاعد في المجلس التشريعي من نصيب الطرفين".

    وتنص اتفاقية السلام الموقعة بين الحكومة السودانية والجبهة الثورية في 3 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، منح الأخيرة الجبهة الثورية 25 في المئة من مقاعد البرلمان من مجموع عدد المقاعد البالغة 300 مقعد".

    ولفتت الصحيفة إلى قول المتحدثة باسم المجلس المركزي للائتلاف الحاكم أمينة محمود، إن "المجلس سيعقد اجتماعا السبت المقبل للتوصل لقرار نهائي بخصوص مقاعد المجلس التشريعي".

    وأوضحت لـ "سودان تربيون": "سنقرر بشكل نهائي توزيع مقاعد المجلس التشريعي يوم السبت المقبل"، مضيفة: "لابد من قيام البرلمان لأنه السلطة التي يفترض فيها تعديل الوثيقة الدستورية".

    ولفتت الصحيفة إلى أن الوثيقة الدستورية منحت سلطات المجلس التشريعي إلى اجتماع مشترك بين مجلس السيادة والوزراء، وذلك إلى حين قيام المجلس.

    اتفاق السلام السوداني
    © Sputnik / Mohamed Hassan
    اتفاق السلام السوداني

    انظر أيضا:

    السودان... هل يعني تأسيس تحالف "حماة الثورة" بداية تفكك قوى الحرية والتغيير؟
    السودان: ما أسباب انسحاب تجمع المهنيين من تحالف قوى الحرية والتغيير
    تجمع المهنيين في السودان يقرر الانسحاب من هياكل قوى الحرية والتغيير
    ماذا ينتظر السودان بعد انسحاب تجمع المهنيين من قوى الحرية والتغيير؟
    الكلمات الدلالية:
    البرلمان السوداني, قوى الحرية والتغيير, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook