08:29 GMT21 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تطرق  مشروع الميزانية التعديلي لسنة 2020، الذي أعدته حكومة المشيشي إلى ارتفاع نسبة البطالة  في تونس خلال الثلث الثاني من 2020  لتصل إلى 18 % مقابل 15.1 % خلال الثلث الأول من نفس السنة.

    وبحسب بوابة "نسمة" فقد بلغت نسبة بطالة الذكور 15.2 % مقابل 25 % للإناث.

    وكان المعهد الوطني للإحصاء في تونس قد أكد في أغسطس الماضي أن عدد العاطلين عن العمل بلغ 746.4 ألف عاطل، بارتفاع 19.63 بالمائة عن عددهم في نهاية العام الماضي، وكان عددهم 623.9 ألف عاطل.

    وتشير بيانات المعهد إلى ارتفاع معدل البطالة في تونس، بنسبة 17.58 بالمائة، مقارنة بنهاية الربع الأول من العام وكان عدد العاطلين آنذاك 634.8 ألف عاطل.

    ومن حيث الجنس، لفتت البيانات إلى أن نسبة البطالة في الإناث بلغت 25 بالمائة في نهاية النصف الأول، وبلغت نسبة البطالة 15.2 بالمائة في الذكور.

    وكانت احتجاجات عنيفة قد اندلعت في مدينة سبيطلة غربي تونس، إثر مصرع مواطن تحت أنقاض كشك هدمته السلطات بداعي كونه غير مرخص، حيث اججت هذه الحادثة نيران الحديث عن البطالة بين الشباب التونسي.

    وشهدت المدينة الواقعة بمحافظة القصرين قيام المتظاهرين بإضرام النار في إطارات السيارات، كما حاولوا اقتحام مقرات إدارات حكومية، فيما رد رجال الأمن باستخدام الغاز المسيل للدموع.

    ورداً على هذه التطورات، قرر رئيس الحكومة هشام المشيشي، إقالة كلّ من والي القصرين ومعتمد سبيطلة، وإعفاء رئيس منطقة الأمن الوطني ورئيس مركز الشرطة والبلدية بالمدينة من منصبيهما.

    انظر أيضا:

    انكماش حاد في الاقتصاد وتفاقم للبطالة... تحديات كبرى تنتظر الحكومة التونسية القادمة
    بمعدل 12 احتجاجا في اليوم... العطش والبطالة يحركان غضب الشارع التونسي
    تونس... فيروس كورونا يكبد الشركات خسائر فادحة ويهدد عمالها بالبطالة
    تونس تغلي على وقع معارك البطالة والحريات
    الكلمات الدلالية:
    العنف, أخبار المظاهرات, البطالة, تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook