13:35 GMT29 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    يصل مدير إقليم شرق المتوسط لمنظمة الصحة العالمية، أحمد المنظري، السبت المقبل، 24 أكتوبر/ تشرين الأول، إلى العاصمة السورية دمشق، في زيارة رسمية برفقة وفد رفيع المستوى من المنظمة الدولية.

    مصادر خاصة أوضحت لـ"سبوتنيك" أن الزيارة تستمر لمدة 4 أيام، يلتقي خلالها المنظري والوفد المرافق له عدداً من المسؤولين السوريين، لبحث الوضع الصحي في البلاد، في ضوء الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الحكومة السورية للتصدي لجائحة (كوفيد 19)، والصعوبات التي تفرضها العقوبات القسرية أحادية الجانب على الميدان الصحي في سوريا، وذلك بعد تخطي عدد الإصابات بالفيروس في البلاد حاجز الـ 5 آلاف إصابة مسجلة.

    وأشارت المصادر إلى أن الزيارة ستبدأ السبت المقبل، بوصول الوفد برئاسة المنظري إلى مطار دمشق الدولي، حيث سيكون في استقباله وزير الصحة السوري، حسن الغباش، ومن المقرر توقيع مذكرة استلام مساعدات طبية لمكافحة جائحة كورونا خلال الزيارة.

    يذكر أن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، جدّد، الثلاثاء الماضي، دعوته إلى رفع العقوبات، التي من شأنها إعاقة إجراءات الدول في مكافحة فيروس كورونا.

    وقال غوتيريش خلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي:

    لقد شعرت بالحماس عندما أعربت عدة دول خليجية عن دعمها لدعوتي العالمية لوقف إطلاق النار، وقامت بإرسال مساعدات إنسانية إلى الدول المتضررة جراء فيروس كورونا.

    يأتي هذا في وقت وصلت فيه حصيلة الإصابات المسجلة بفيروس كورونا في سوريا إلى 5224 إصابة، شفيت منها 1629 وتوفيت 257 حالة، فيما سببت العقوبات القسرية أحادية الجانب، التي تفرضها الدول الغربية على سوريا، ضرراً كبيرا في القطاع الصحي بالبلاد، نتيجة النقص الكبير في المعدات الطبية اللازمة والأدوية، ومنع دمشق من الحصول عليها.

    انظر أيضا:

    رتل كبير من الآليات والعتاد... مشاهد للحظة انسحاب الجيش التركي من نقطة في سوريا... فيديو
    "يعتقدون أننا أكثر الناس جنونا"... ترامب معلقا عل شائعات تدخل روسيا في الانتخابات الأمريكية
    "جرح في الرقبة"... مها أبو عوف تشكك في وفاة عمر خورشيد... فيديو
    بعد الجدل الكبير... الكشف عن هوية الفتاة الخليجية "الغامضة" التي اكتسحت الإعلام الهندي... صور
    الكلمات الدلالية:
    فيروس كورونا, سوريا, دمشق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook