16:48 GMT26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    قال مساعد رئيس السلطة القضائية، رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان الإيراني، علي باقري كني، إن نشر الرسوم الكاريكاتورية المسيئة وتعرض الفرنسيين إلى رموز المسلمين، يشكل تجسيدا واضحا للإرهاب الثقافي.

    ونقلت وكالة "إرنا"، مساء اليوم الأربعاء، عن باقري كني أن موقف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، يشكل سلوكا مرفوضا على لسان المسلمين بكافة انتماءاتهم المذهبية.  

    وتابع باقري كني:

     يتعين على الأوروبيين أن يكفوا عن توجيه الإساءات إلى مقدساتنا، ويعلموا بأن هناك شيئين في غاية القداسة عند المسلمين، الأول القرآن الكريم، والآخر النبي الأكرم محمد بن عبد الله.

    وأكد المسؤول الإيراني أنه سبق وتكررت مثل هذه الانتهاكات لحقوق الإنسان من قبل الفرنسيين، وعلى سبيل المثال المجازر التي ارتكبوها بحق الشعب الجزائري، حينما ثار ضد احتلال الاستعمار الفرنسي وطالب باستقلال بلاده.

    واستطرد قائلا: لمن سخرية القدر أن إساءة ماكرون إلى مقدسات المسلمين يطلق عليها حرية التعبير، بينما يُتهم المحتجون على هذه الممارسات بعدم التعايش والتسامح، ما يكشف عن النرجسية في السلوك والفكر التي يعرف بها الغرب.

    وشدد المسؤول الإيراني، باقري كني على أن توجيه الإساءات إلى رموز المسلمين، ولاسيما "نبي الرحمة"، أمر مرفوض ولا يمكن احتماله إطلاقا.

    انظر أيضا:

    "ليس فقط بمقاطعة البضائع"... علاء مبارك: هكذا يجب الرد على ماكرون
    بعضها اعتبر ماكرون محرضا... 16 دولة تدين الموقف الفرنسي تجاه الإساءة للإسلام
    فيديو لميركل يثير حماس المسلمين... هل قالته ردا على تصريحات ماكرون
    ردا على ماكرون... شيخ الأزهر يعلن إطلاق منصة عالمية للتعريف بالنبي بلغات متعددة
    الكلمات الدلالية:
    إيران, فرنسا, المسلمين, ماكرون
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook