04:56 GMT26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلن وزير الثقافة السعودي، الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان، اليوم الأربعاء، عن تأسيس بلاده لمركز عالمي لحماية التراث الثقافي المغمور تحت مياه البحر الأحمر والخليج العربي.

    وذكرت صحيفة "الشرق الأوسط"، مساء اليوم الأربعاء، أن هذا الإعلان جاء خلال ترؤس الأمير بدر بن عبد الله الاجتماع المشترك لوزراء الثقافة بدول العشرين، والذي يقام ضمن برنامج المؤتمرات الدولية على هامش عام الرئاسة السعودية لمجموعة العشرين.

    وقال الأمير بدر بن عبد الله: "عبر عقد اجتماعنا الثقافي هذا، فإننا نتعاون معا لتأسيس أدوار حيوية للثقافة على الصعيد العالمي تدعم اقتصاديات الابتكار، وتعزز وتوسع الجهود لأجل تنمية أكثر استدامة وعدالة، وتسهم في تحقيق جودة أعلى لحياة البشر".

    وتابع وزير الثقافة السعودي:

    على الرغم من الوضع الاستثنائي الذي تسبب به وباء كورونا المستجد، وفرض شروطه التي قيّدت حركة الناس حول العالم، فإننا نتحدى ذلك ونجتمع معاً اليوم عبر الاستغلال الأمثل لطاقات الفضاء الافتراضي، والاستفادة من أفضل ما يمكن أن تقدمه الثقافة الرقمية المعاصرة.

    وأوضح الأمير بدر بن عبد الله أن هذا دليل على حيوية الثقافة بجميع جوانبها ومرونتها للتكيف مع المتغيرات، مشيرا إلى أن مناقشة الثقافة على هامش منصة عالمية كمجموعة العشرين ستوفر فرصة مثالية لدعم الدور الحيوي للثقافة في بناء عالم أكثر استدامة وعدالة، وفي تحقيق جودة أعلى لحياة البشر.

    وأوضح أن بلاده ورثت تركة ثقافية هائلة من الحضارات التي تعاقبت على شبه الجزيرة العربية منذ فجر التاريخ. كما أنها بفضل موقعها الاستراتيجي كانت أساسية في عمليات التبادل الثقافي بين القارات.

    وأكد أن رؤية بلاده الطموحة للمستقبل، رؤية 2030، تشدد على أهمية الثقافة والتراث في ركائزها الثلاث لمجتمع نابض بالحياة واقتصاد مزدهر وأمة طموحة.

    انظر أيضا:

    "الهروب والعاملات"... تفاصيل جديدة بشأن تعديل نظام الكفالة في السعودية
    السعودية تعلن عن مبادرة لتخفيف القيود التعاقدية للعمالة الوافدة
    السعودية..."أرامكو" تعلن موعد توزيع أرباح نقدية تتجاوز 18 مليار دولار
    الكلمات الدلالية:
    السعودية, البحر الأحمر, الخليج
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook