00:21 GMT04 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 24
    تابعنا عبر

    حذر وزير الخارجية الأسبق، القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني، هوشيار زيباري، الحكومة العراقية من "أسوأ سيناريو" قد تواجهه في مطلع عام 2021، تزامنا مع الذكرى الأولى لاغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني.

    وقال زيباري على حسابه الرسمي بـ "تويتر"، إن "الهجمات الصاروخية التي استهدفت المنطقة الخضراء في بغداد مؤخرا هي تصعيد خطير من قبل الميليشيات المسلحة".

    وأضاف "سيأتي الأسوأ في الذكرى السنوية الأولى لمقتل الجنرال قاسم سليماني، وأبو مهدي المهندس في الثالث من يناير/كانون الثاني". 

    وتابع "الحكومة العراقية ينبغي أن تكون مستعدة لأسوأ سيناريو".

    وكان زيباري قد قال في وقت سابق، إن "اغتيال سليماني، يعتبر نقطة تحول في المواجهة بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران".

    وأكد أن "هذا الحدث سيفتح أبواب جهنم في المنطقة"، مؤكدا "ضرورة التفكير والتصرف بعقلانية".

    وكانت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) قد أعلنت في 3 يناير 2020 أنها نفذت ضربة بالقرب من مطار بغداد في العراق، قتل فيها قائد فيلق القدس الإيراني اللواء قاسم سليماني، بالإضافة إلى قيادات في الحشد الشعبي العراقي على رأسهم أبو مهدي المهندس، فيما أعلنت طهران من جهتها أنها سترد بشكل قاس على عملية الاغتيال.

    وأدانت قيادة العمليات المشتركة للقوات العراقية، العملية الأمريكية، معتبرة إياها "حادثا غادرا وجبانا نفذته الطائرات الأمريكية".

    وحملت واشنطن سليماني مسؤولية "العمليات العسكرية السرية" في أنحاء الشرق الأوسط، خاصة في العراق وسوريا.

    انظر أيضا:

    إيران تكشف قاتل قاسم سليماني الفعلي وموقفها من حاكم البيت الأبيض خلال السنوات المقبلة
    فصيل عراقي يتحدث عن "وثائق لم تنشر من قبل" حول عملية استهداف قاسم سليماني
    الجيش الإيراني يكشف سر تسمية صواريخ باسم "قاسم سليماني" و"أبو مهدي المهندس"
    الحرس الثوري الإيراني يؤكد: الانتقام لدماء قاسم سليماني أمر مؤكد ومحسوم
    الكلمات الدلالية:
    قاسم سليماني, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook