17:12 GMT23 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 60
    تابعنا عبر

    تخففت أحجار سوق خان الحرير الشهير وسط حلب السورية، من آثار الحرب المريرة التي استهدفتها، ومسحت معها سواد سنوات من التدمير والتخريب الذي طال أسواق المدينة التاريخية وأحياءها القديمة التي لطالما شكلت مقطعا مهما من طريق الحرير في العالم القديم.

    أخيراً، أنهت المديرية العامة للآثار والمتاحف السورية ومحافظة حلب، بالتعاون مع مؤسسة "الآغا خان" للخدمات الثقافية و"الأمانة السورية للتنمية"، أعمال ترميم واجهات سوق خان الحرير وأقواسه الحجرية الآثرية وبوابته الحديدية الضخمة، بالإضافة إلى تركيب الأبواب الخشبية للمتاجر وترميم مداخلها بطريقة تتلاءم مع الطراز العمراني الذي أسس عليه هذا السوق.

    سوق خان الحرير الشهير وسط حلب، سوريا 20 نوفمبر 2020
    © Sputnik . Kareem Tebi
    سوق خان الحرير الشهير وسط حلب، سوريا 20 نوفمبر 2020
    وقال المسؤول الإداري في مؤسسة الآغا خان طارق سراج لـ"سبوتنيك": "بدأنا أعمال مشروع ترميم سوق الحرير في نهاية عام 2019، وانتهينا مع نهاية الشهر الماضي، حيث لاقى المشروع صدى كبيراً، بسبب قيمته التاريخية والمعنوية، إضافة إلى استراتيجية موقعه في المدينة القديمة، حيث يصل الشارع العام  بقلب حلب القديمة".

    ويقع السوق في القسم الشمالي لكتلة الأسواق التاريخية لمدينة حلب، ويعتبر مركز نشاط تجاري بارز لمشغولات النسيج الذي تشتهر به حلب، وللحلوى الشرقية الخاصة بالمناسبات.

    سوق خان الحرير الشهير وسط حلب، سوريا 20 نوفمبر 2020
    © Sputnik . Kareem Tebi
    سوق خان الحرير الشهير وسط حلب، سوريا 20 نوفمبر 2020
    عن المعايير المتبعة في ترميم السوق التاريخي، أضاف سراج: "اعتمدنا خلال عمليات الترميم معايير دولية ومنهجية علمية وحديثة للحفاظ على الإرث الحضاري والروح القديمة الذي يتمتع بها السوق، واعتمدنا بشكل أساسي على الكفاءات المحلية التي سعينا إلى تدريبها بالاستعانة باستشارات دولية"، وتابع: "ننتظر أن يأخذ االسوق الصدى الإيجابي الكبير عند افتتاح المتاجر، بعد إعادة البنى التحتية كالكهرباء والمياه والصرف الصحي، وهو ما وعدت بإنجازه محافظة حلب خلال فترة وجيزة".
    سوق خان الحرير الشهير وسط حلب، سوريا 20 نوفمبر 2020
    © Sputnik . Kareem Tebi
    سوق خان الحرير الشهير وسط حلب، سوريا 20 نوفمبر 2020

    ويضم سوق خان الحرير أكثر من 60 محلا تجارياً وثلاثة خانات كانت مخصصة لتجارة الأقمشة وبيع الحلويات والمكسرات والضيافة الحلبية التقليدية.

    وأوضح المهندس المسؤول عن أعمال ترميم  سوق خان الحرير غيث مكانسي، لـ"سبوتنيك" المراحل التي مرت بها عمليات الترميم، حيث بدأت بترحيل الأنقاض وإزالة المخلفات، ثم بناء الأحجار التاريحية المتضررة في الواجهات وإعادة تدعيمها وتأهيلها، ليتم الانتقال إلى تركيب الأبواب الخشبية والحمايات للمتاجر بشكل كامل، إضافة إلى رصف أحجار البازلت على مداخلها، وأشار مكانسي إلى أن مشروع الترميم كان مخصص لواجهات السوق الآثرية والأقواس وواجهات المتاجر وأبوبها فقط.
    سوق خان الحرير الشهير وسط حلب، سوريا 20 نوفمبر 2020
    © Sputnik . Kareem Tebi
    سوق خان الحرير الشهير وسط حلب، سوريا 20 نوفمبر 2020

    يعتبر مشروع ترميم سوق خان الحرير، هو ثاني مشاريع مؤسسة "الآغا خان" للخدمات الثقافية لإعادة إحياء أسواق حلب القديمة التي تضررت بفعل سنوات الحرب التي عاشتها مدينة حلب في ظل وجود المجموعات المسلحة التي رُحلت عنها بموجب اتفاق رعته موسكو، حيث قامت المؤسسة بافتتاح "سقوط السقطية" أحد أهم أسواق حلب القديمة في تشرين الأول 2019 بعد الانتهاء من أعمال إعادة الترميم وإصلاح الأضرار التي لحقت به.

    سوق خان الحرير الشهير وسط حلب، سوريا 20 نوفمبر 2020
    © Sputnik . Kareem Tebi
    سوق خان الحرير الشهير وسط حلب، سوريا 20 نوفمبر 2020

    كما حصد مشروع ترميم سوق السقطية مؤخرا جائزة آيكروم الشارقة للممارسات الجيّدة في حفظ وحماية التراث الثقافي في المنطقة العربية في دورتها لعام 2019 - 2020، حيث تفوق مشروع ترميم السوق على 56 مشروعاً عربياً من مصر وفلسطين والأردن والسودان.

    وبدأت الحياة تعود تدريجيًا إلى أسواق حلب القديمة، التي أوليت عناية كبيرة من الحكومة السورية ومؤسسات المجتمع المدني لإعادة تأهيلها، وعودة النشاط التجاري إليها، لما تمثله من أهمية وثقل اقتصادي كبير في حلب، وسورية بشكل عام، وجرى تأهيل نحو 7 أسواق من أصل 55 سوقاً تتوضع على مساحة 16 هكتاراً ويبلغ طول المسقوف منها 14 كيلومتراً، وهي بذلك أطول سوق مسقوفة في العالم.

    وتعتبر خطوة ترميم سوق خان الحرير اليوم لبنة أولى في إعادة إحياء طريق الحرير القديم الذي يصل الصين بأوربا عبر سوريا وعبر حلب على وجه الخصوص، الطريق الذي عرف عبر التاريخ وكان أهم طريق تجاري منذ اكتشاف الصين صناعة الحرير عام 3000 قبل الميلاد، وكان له الآثر الكبير في ازدهار كثير من حضارات العالم القديم، حيث اختلطت الأفكار والأديان والثقافات المختلفة عبره.

    وتعمل الصين، اليوم، على إعادة إحياء طريق الحرير القديم في إطار "حزام واحد - طريق واحد"، وهي استراتيجية جديدة للتنمية الاقتصادية أطلقها الرئيس الصيني شي جين بينغ عام 2013.

    وتهدف الاستراتيجية لتطوير وإنشاء طرق تجارية وممرات اقتصادية بين دول أوراسيا، لنقل البضائع من الشرق إلى الغرب بشروط ميسرة، ويتضمن المشروع محورين أساسيين هما الحزام الاقتصادي لطريق الحرير، وطريق الحرير البحري.

    انظر أيضا:

    سوريا… رجل أعمال حلبي يحتفي على طريقته بعودة الصخب إلى ملعب الحمدانية (فيديو)
    بعد توقف 8 سنوات... ملعب الحمدانية يسضيف ديربي حلب بحضور جماهيري مذهل... فيديو
    انسحاب القوات التركية من "نقطة المراقبة الثالثة" بريف حلب... فيديو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook