08:08 GMT20 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 33
    تابعنا عبر

    قال وزير الخارجية العُماني، بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي، إن "الاستبعاد والرفض والمقاطعة"، هي كلمات ليست جزءا من مخزون بلاده الدبلوماسي، ما دعا رئيس جهاز الاستخبارات السعودي السابق تركي الفيصل للرد عليه في كلمته التي أعقبت كلمة الوزير العماني في مؤتمر "حوار المنامة".

    وكان وزير الخارجية العُماني قد ذكر في كلمته بمؤتمر "حوار المنامة"، أن "الاستبعاد والرفض والمقاطعة، كلمات ليست جزءا من مخزوننا الدبلوماسي"، على حد تعبيره.

    وأعرب بدر البوسعيدي عن أمله بأن يمثل تجدد السياسة الأمريكية على الساحة الدولية (تنصيب جو بايدن رئيسا) بالعودة إلى ما وصفه بـ"النجاح الأمريكي الأكبر في المنطقة"، وهو الاتفاق النووي مع إيران.

    وفي كلمته، التي تبعت كلمة وزير الخارجية العُماني، رد رئيس جهاز الاستخبارات السعودي السابق، تركي الفيصل، قائلا "سيد بدر أشكرك على ما استعرضته خلال كلمتك، ومعجم عُمان الدبلوماسي الذي لا يتضمن كلمة مقاطعة يعكس طبيعة عُمان الفريدة وكونها لم تكن هدفا للجيران عبر تقويض أمن السلطنة وشعبها"، حسب قوله.

    وتابع السفير السعودي السابق لدى أمريكا: "جهود هؤلاء الجيران المقوضة للاستقرار استهدفت هذا البلد والإمارات العربية المتحدة ومصر وبلادي، أرجو أن تعاملنا قطر مثلما عاملت عُمان"، حسب تعبيره.

    وأضاف الفيصل "حينذاك لن نجد كلمة مقاطعة في معاجمنا كافة، هل بإمكان فخامتكم إضافة جملة "عدم التدخل بشؤون الدول الأخرى"، التي يجب إضافتها عند الرجوع للاتفاق النووي مع إيران"، حسب قوله.

    وأعلن وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، أمس، أن حلا للأزمة الدبلوماسية الخليجية بات في الأفق مع مشاركة جميع الدول المعنية، مشيرا إلى أن الاتفاق النهائي متوقع قريبا.

    ونقلت "فرانس برس"، عن الوزير السعودي، قوله: "نحن في تنسيق كامل مع شركائنا في هذه العملية والآفاق التي نراها إيجابية للغاية تجاه اتفاق نهائي".

    وأكد أن "القرار النهائي سيشمل جميع الأطراف المعنية".

    وكان أمير الكويت قد أعلن عن إجراء مفاوضات مثمرة ضمن جهود تحقيق المصالحة الخليجية، معربا عن "سعادته باتفاق حل الخلاف بين الأشقاء، والحرص على التضامن الخليجي والعربي".

    يذكر أن الدول الأربع (السعودية، والإمارات، والبحرين، ومصر) أعلنت، في يونيو/ حزيران 2017، قطع علاقاتها مع قطر وفرض إغلاق عليها، ووضعت 13 شرطاً للتراجع عن إجراءاتها وقطع العلاقات، فيما أعلنت الدوحة رفضها لكل ما يمس سيادتها الوطنية واستقلال قرارها، مؤكدة في الوقت نفسه استعدادها للحوار على قاعدة الندية واحترام السيادة.

    انظر أيضا:

    تركي الفيصل يكشف لأول مرة أسرار التحالف السعودي السوري الإيراني ضد صدام حسين
    محلل سياسي يتوقع مستقبل علاقة السعودية بقطر بعد حل الأزمة الخليجية
    لماذا وافقت السعودية على حل الأزمة الخليجية في هذا التوقيت؟
    تركي الفيصل: بايدن يعرف مصالح أمريكا في المنطقة والسعودية أكبر شريك استراتيجي
    الكلمات الدلالية:
    مقاطعة, السعودية, تركي الفيصل, سلطنة عمان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook