22:03 GMT23 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تسعى القيادة الفلسطينية جاهدة للحصول على دعم عربي ودولي من أجل إقامة مؤتمر دولي للسلام، لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية بشأن القضية الفلسطينية.

    قال أحمد مجدلاني، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، إن زيارة الرئيس الفلسطيني مؤخرا إلى الأردن، ومصر كانت مثمرة، وتأتي في إطار "الحوار الفلسطيني العربي".

    وقال الأمين العام المساعد في جامعة الدول العربية، السفير حسام زكي، إن "هناك تنسيقا فلسطينياً مصرياً أردنياً، لدعم رؤية الرئيس عباس، لعقد مؤتمر دولي للسلام".

    دعم عربي

    وقال مجدلاني:

    دون شك، القيادة تدرك أهمية المتغيرات، وتسعى أيضا للتوائم معها، بما يخدم القضية الفلسطينية، وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي.

    وتابع في تصريحات صحفية: "نحن بحاجة ماسة إلى إجماع عربي، بعد المرحلة السابقة والتي مارست فيها إدارة دونالد ترامب ضغوطا على دول عربية من أجل التطبيع المجاني مع إسرائيل، وانتهاك القرارات والإجماع العربي".

    وأضاف: "نسعى لحوار عربي ثلاثي (فلسطيني، أردني، مصري) أو أكثر، وحتى لحوار في إطار الجامعة العربية، من أجل التحرك السياسي والدبلوماسي مع الإدارة الأمريكية الجديدة بشأن عقد المؤتمر الدولي (الخاص بعملية السلام)".

    استعادة العلاقات

    الدكتور أيمن الرقب، عضو المجلس الثوري لحركة فتح، قال: 

    بعد أن أحدث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هذه الفوضى الكبيرة في القضية الفلسطينية، وتعدى على كل الحقوق الفلسطينية، سعت رئاسة السلطة إلى البحث عن بدائل توقف صفقة ترامب، وتعيد الأمل للقضية الفلسطينية وذلك من خلال السعي لعقد مؤتمر دولي للسلام، بإشراف الرباعية الدولية وعلى أساس القرارات الشرعية الدولية.

    وأضاف في تصريحات لـ "سبوتنيك"، أن "مثل هذا المؤتمر سعى الاتحاد الأوروبي لعقده في عام 2016 بمبادرة فرنسية، ومن أفشله هو الاحتلال الإسرائيلي الذي لم يشارك في المؤتمر ولم يلتزم بقراراته".

    وتابع: "السلطة تراهن الآن على قيادة جديدة للبيت الأبيض قد توافق على عقد مؤتمر دولي يحيي حل الدولتين، وبالتالي تحتاج كل دعم عربي ودولي لخطوتها هذه، خاصة أن الأشهر الماضية حملت الكثير من التصدع في العلاقات العربية والسلطة نتيجة تطبيع بعض الدول علاقاتها مع الاحتلال الإسرائيلي".

    زيارات مهمة

    وأكد أن "السلطة تريد أن تتجاوز هذه الخلافات وإعادة علاقاتها مع الدول العربية بشكل جيد وتتجاوز الخلافات السابقة، لذلك إعادة سفرائها لدولتي الإمارات والبحرين بعد أن سحبتهما من قبل، وقيام رئيس السلطة محمود عباس لزيارة أولى له منذ جائحة كورونا للأردن ومصر، هي خطوة لإعادة العلاقة بشكل جيد مع الدول العربية والحصول على الدعم العربي في خطواته لعقد مؤتمر دولي للسلام".

    واستطرد: "المؤتمر الدولي للسلام قد لا يحقق شيئًا للفلسطينيين وقد يفشل لأن نجاحه يتعلق بالاحتلال الإسرائيلي وحجم الضغط الذي ستمارسه الولايات المتحدة الأمريكية عليه، ولدينا تجربة مفاوضات عام 2014 حيث أفشلها الاحتلال باعتراف مارتين إيندك حينها، والذي كان مكلفا من قبل الولايات المتحدة الأمريكية بالإشراف عليها وحمل حينها الاحتلال الإسرائيلي بإفشال المفاوضات".

    وأنهى حديثه قائلًا: 

    نأمل أن يكون لقيادة البيت الأبيض الجديد دورا أكبر من إدارة أوباما وتعيد الأمل لحل الدولتين، وتلزم الاحتلال الإسرائيلي بالقبول بقيام دولة فلسطينية على الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.

    وفي 25 سبتمبر/ أيلول الماضي، طلب الرئيس الفلسطيني، من أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الدعوة إلى مؤتمر دولي للسلام، مطلع 2021، لإنجاز حل الدولتين، وإنهاء الاحتلال، وتحقيق استقلال الدولة الفلسطينية بعاصمتها القدس الشرقية.

    أهداف فلسطينية

    من جانبه، قال الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني زيد الأيوبي، إن "القيادة الفلسطينية تعرف جيدا ماذا تريد من مبادرة الرئيس محمود عباس لعقد مؤتمر دولي جديد للسلام حيث جاءت هذه الدعوة في عهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي تنكر لقرارات الشرعية الدولية والموقف التاريخي للولايات المتحدة الأمريكية من حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، على أساس قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، من خلال إقامة دولتين لشعبين، حيث اعترف الرئيس ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، وهذا موقف أثبت هشاشته أمام الرفض الدولي له".

    وأضاف في تصريحات لـ "سبوتنيك"، أن "الرئيس أبو مازن أراد من خلال الدعوة لعقد مؤتمر سلام جديد وضع المجتمع الدولي عند واجباته من أجل حماية قراراته المتعلقة بالقضية الفلسطينية، وكبح جماح التعنت الإسرائيلي المدعوم بضوء أخضر أمريكي".

    ونوه الأيوبي إلى أن "الرئيس أبو مازن حصل على دعم الكثير من الدول العربية والإسلامية والدول الوازنة مثل روسيا الاتحادية لعقد هذا المؤتمر الذي من الممكن أن يكون له دور في إنقاذ الموقف بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وإلزام حكومة الاحتلال الإسرائيلي للعودة لطاولة المفاوضات على طريق إنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس".

    امتحان حقيقي

    وأشار الأيوبي إلى أن "هذا المؤتمر سيكون امتحانًا حقيقيًا لحكومة إسرائيل في ظل إدارة الرئيس المنتخب بايدن ومن خلاله سيثبت للعالم أجمع أي الأطراف المعني بتحقيق السلام وأيهما يهدد الأمن والاستقرار العالمي".

    واستطرد الأيوبي "يبدو لدى الرئيس أبو مازن ضوء أخضر وموافقات عربية وأوروبية تشجع الرئيس على المضي قدما من أجل إقناع كل الأطراف المعنية بضرورة عقد هذا المؤتمر، الذي أتوقع أنه سينجح وسيثمر اتفاق سلام حقيقي، خصوصا وأن النوايا الحسنة لدى الرئيس أبو مازن واضحة وصريحة لكن يبقى السؤال الكبير ما هي نوايا إسرائيل الباطنية؟".

    انظر أيضا:

    فلسطين تعلق على "حل الأزمة الخليجية": يصب في مصلحتنا 
    تقيم علاقة مع إسرائيل لمصلحة فلسطين... قطر تجدد موقفها من "دولة مستقلة عاصمتها القدس"
    المالكي يدعو دول العالم إلى الاعتراف بدولة فلسطين
    السعودية ومصر تصدران بيانا مشتركا حول فلسطين وليبيا والخليج العربي
    الكلمات الدلالية:
    الأردن, مصر, إسرائيل, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook