19:54 GMT19 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال وزير تونسي سابق، اليوم الاثنين، إن بلاده ستكون بحاجة لضمان دولة أجنبية من أجل الخروج إلى السوق المالية العالمية.

    جاء ذلك في تصريحات لوزير التجارة التونسي، الخبير الاقتصادي محسن حسن، خلال مشاركته في برنامج ''هات الصحيح'' على قناة "نسمة" الخاصة.

    وأشار حسن إلى أن تونس ستحتاج ضمان دولة أجنبية لتتمكن من دخول السوق المالية العالمية، مبررا ذلك بـ "تراجع ترقيمها السيادي بالإضافة إلى المؤشرات الاقتصادية والاجتماعية التي تشهدها البلاد".

    وقال إن بلاده تحتاج إلى أن تفتح الباب مع المؤسسات المالية كالبنك الدولي والبنك الأفريقي للتنمية.

    وأضاف: "الآن في هذه الفترة هناك ارتفاع للسيولة على مستوى السوق المالية العالمية، لكن مع الأسف ترقيمنا السيادي، والمؤشرات الاقتصادية التونسية حتى الوضع السياسي والاجتماعي يجعل من الصعب جدا خروجنا على السوق المالية العالمية".

    وقال حسن إنه من أجل حدوث ذلك "سنكون في حاجة إلى ضمان دولة أجنبية، وأعتقد أنها ستكون دولة صديقة كالولايات المتحدة الأمريكية أو دولة خليجية".

    والشهر الماضي، قال رئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي، خلال مؤتمر صحفي، إن "تونس لم تشهد في تاريخها أزمة اقتصادية واجتماعية مثل الأزمة الحالية".

    وبيّن رئيس الحكومة أن "الوضع الاقتصادي الحالي الصعب الذي تمر به البلاد هو نتيجة عدة تراكمات، مؤكدا أن تونس لم تتمكن من إيجاد منوال تنموي يعطي للتونسيين الأمل في غد أفضل".

    انظر أيضا:

    سياسي تونسي لـ "سبوتنيك" : تجاوز الأزمة الاقتصادية في تونس يحتاج لوقت
    تونس: فشل الحكومة وتفاقم الأزمة الاقتصادية
    تونس... مبادرات وطنية لإخراج البلاد من الأزمة الاقتصادية والاجتماعية
    رئيس الحكومة: تونس لم تشهد في تاريخها أزمة اقتصادية مثل الأزمة الحالية
    الكلمات الدلالية:
    تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook