10:52 GMT20 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    نفى وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو اليوم الثلاثاء ما تردد عن صفقة بين حكومته وخليفة حفتر بشأن تبادل أربعة ليبيين أدينوا بالاتجار بالبشر مقابل 18 صيادا إيطاليا محتجزين في بنغازي.

    وفي مقابلة مع وكالة أنباء آكي الإيطالية، ذكر دي مايو أنه تم الإفراج عن الصيادين مقابل لا شيء، وأشاد بأجهزة المخابرات الإيطالية والسلك الدبلوماسي لدورها الحيوي في تحرير المواطنين الإيطاليين.

    وقال الوزير الإيطالي: "الجانب الليبي طالب في البداية بالإفراج عن أربعة ليبيين في إيطاليا مدانين بالاتجار بالبشر، لكن من غير المقبول الإفراج عن المجرمين" مشيرا إلى أنه "تم إيجاد حل أكثر اعتدالًا في استئناف العلاقات الثنائية بدلاً من ذلك".

    ولفت دي مايو إلى أن العلاقات التي قطعت عند اختطاف الصياديين قد تم استعادتها، مؤكدا: "أطلقت السلطات في شرق ليبيا سراح صيادينا دون أي تكلفة في المقابل".

    وبخصوص ما أشيع عن صفقة الإفراج عن الصيادين التي أوردتها وكالة الشرق الأوسط الجديدة، أكد دي مايو على أهمية فصل السلطات القضائية عن السلطة التنفيذية، وأنه لم تتم مثل هذه الصفقة لأنها غير ممكنة بموجب الدستور الإيطالي الذي يمنع المساومة بهذه الطريقة.

    وكانت الحكومة الإيطالية قد أعلنت الحكومة في وقت سابق من هذا الأسبوع عن إطلاق سراح 18 صيادا محتجزين في بنغازي لأكثر من ثلاثة أشهر بتهمة دخول المياه الليبية بشكل غير قانوني.

    وكان نائب ايطالي قد دعا رئيس الوزراء جوزيبي كونتي ووزير الخارجية لويجي دي مايو، إلى توضيح فحوى المفاوضات التي تُظهر إيطاليا في موقع ثانوي على رقعة الشطرنج المتوسطية وبشكل متزايد، وهي حقيقة من شأنها أن تؤدي إلى تكرار مثل هذه المواقف وتفاقم وضع خطير أصلا بالنسبة للصيادين الإيطاليين، وفقا لما نقلته وكالة آكي الإيطالية.

    انظر أيضا:

    إيطاليا تدعو حفتر لوقف الزحف نحو العاصمة طرابلس
    إيطاليا: نأمل أن يوافق حفتر على توقيع اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا
    رئيس وزراء إيطاليا يطالب حفتر بسحب القوات من طرابلس فورا
    وزير خارجية إيطاليا يجتمع بالسراج في طرابلس ويتوجه إلى لقاء حفتر شرقي ليبيا
    الكلمات الدلالية:
    حفتر, استهداف الصياديين, صياديين, إيطاليا, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook