19:41 GMT08 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    توعد وزير الخارجية في حكومة الإنقاذ الوطني المشكلة من جماعة "أنصار الله"، هشام شرف عبد الله، اليوم السبت، التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن، بالرد بالمثل على استمرار عملياته العسكرية و"احتجاز السفن" المتجهة إلى ميناء الحديدة الذي تديره الجماعة.

    القاهرة- سبوتنيك. وقال شرف، خلال لقائه السفير الإيراني لدى "أنصار الله" في صنعاء، حسن أيرلو، حسبما نقلت عنه وكالة "سبأ" التابعة لأنصار الله إن: "القيادة السياسية في صنعاء ممثلة بالمجلس السياسي الأعلى، وحكومة الإنقاذ الوطني، جادة في مواقفها المعلنة للعالم بانتهاج خط التسوية السياسية وتحقيق السلام والتجاوب مع الخطوات والمبادرات الدولية في هذا الاتجاه"، مضيفا : "نؤكد الاستعداد في ذات الوقت للمواجهة والرد بالمثل في حال عدم توقف الطلعات الجوية لتحالف العدوان الأمريكي السعودي وقصفها الأعيان المدنية والمدن والقرى واستمرار احتجاز سفن الوقود والغاز المنزلي من قبل السعودية ومواليها".

    وتابع أنه: "طالما والشعب تحت أقصى درجات الحصار والمعاناة اليومية، فإن صنعاء بالمقابل قادرة وجاهزة على استخدام ما لديها من قدرات لجعل موانئ ومطارات عواصم تحالف العدوان تقاسي جزءا من تبعات تلك المعاناة التي يعيشها الشعب اليمني جراء العدوان الأمريكي السعودي".

    من جهته، أكد السفير الإيراني بصنعاء : "وقوف بلاده مع الحل السياسي السلمي، وأنه لا حل عسكريا لما هو حاصل في اليمن".

    وقال إن: "الجمهورية الإسلامية الإيرانية مع كل توجه صادق وينفذ على الأرض لإحلال السلام لليمن وشعبه"، مضيفا أن "إيران تدعم جهود ومساعي المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن لإنهاء العدوان ورفع الحصار".

    وأشار إلى: "تقديم إيران خطة سلام من أربع نقاط طٌرحت على الأمم المتحدة في وقتٍ سابق".

    وتوصلت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا وجماعة "أنصار الله" في جولة مفاوضات السلام في السويد، أواخر كانون الأول/ديسمبر عام 2018، لاتفاق بشأن الحديدة، تضمن إعادة الانتشار المشترك للقوات من محافظة الحديدة وموانئها، الحديدة والصليف ورأس عيسى، إلى مواقع متفق عليها خارج المدينة والموانئ.

    لكن الاتفاق لم ينفذ بسبب خلافات بين الجانبين حول تفاصيله، وسط اتهامات متبادلة بالخروقات للهدنة الأممية المعلنة في المحافظة الساحلية.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook