16:40 GMT21 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال وزير الري المصري محمد عبدالعاطي، إن سد النهضة الإثيوبي وتأثيره على مياه نهر النيل يُعتبر أحد التحديات الكبرى التي تواجه مصر في الوقت الحالي.

    وأشار الوزير في كلمة بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمياه، أن الإجراءات الأحادية التي يتخذها الجانب الإثيوبي فيما يخص ملء وتشغيل السد، وما ينتج عنها من تداعيات سلبية ضخمة لن تقبلها الدولة.

    وقال رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، اليوم الثلاثاء، إن "الملء الثاني لسد النهضة في موعده عند موسم الأمطار في يوليو/ تموز المقبل".

    وأضاف آبي أحمد، في كلمة له أمام البرلمان، أن "بلاده ليس لديها أي رغبة على الإطلاق في إلحاق الضرر بمصر أو السودان، لكنها لا تريد أن تعيش في الظلام"، وذلك حسب وكالة الأنباء الإثيوبية.

    وعن المعارضة المصرية والسودانية لعملية ملء السد بالمياه، قال آبي أحمد، "حين نحتجز المياه سنعمل على التأكد من أن هذا لن يؤثر على أشقائنا في مصر والسودان"، موضحا "خلال الصيف تأتي مياه أمطار كثيرة، نعتزم الاحتفاظ بجزء قليل منها، وتفويت الملء خلال الصيف سيخسرنا نحو  مليار دولار".

    وأكد أن "إثيوبيا لا تنوي إيذاء مصر أو السودان، ولكننا لا نريد أن نعيش في الظلام"، مضيفا "نحن نريد الكهرباء، وكهرباؤنا يمكن أن تذهب إلي مصر والسودان، لكن لا يمكن أن تؤذيهم".

    وقال رئيس الوزراء الإثيوبي، "مهما كانت التحديات سنمضى في تحقيق سد النهضة كما وعدنا"، مضيفا:" في حال كانت مصر جاهزة قد نوقع معها اتفاقا بشأن سد النهضة وإن كان صباح الغد".

    يذكر أنه منذ عام 2011، تتفاوض مصر والسودان وإثيوبيا للوصول إلى اتّفاق حول ملء سد النهضة الذي تبنيه أديس أبابا، وتخشى القاهرة والخرطوم من تداعياته، في وقت أخفقت الدول الثلاث في التوصل إلى اتفاق حتى الآن.

    واقترحت السلطات السودانية، في فبراير/ شباط الماضي، تشكيل آلية رباعية تضم الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي والولايات المتحدة الأمريكية، وهو أمر رحبت به مصر، ورفضته إثيوبيا.

    انظر أيضا:

    رئيس وزراء إثيوبيا يتحدى مصر والسودان ويؤكد أن الملء الثاني لـ"سد النهضة" في موعده
    في ظل أزمة سد النهضة... مصر تكشف عن نصيبها من مياه النيل خلال العام الماضي
    إثيوبيا: مفاوضات سد النهضة ستبدأ قريبا برعاية الاتحاد الأفريقي
    الكلمات الدلالية:
    إثيوبيا, سد النهضة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook