23:14 GMT12 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    في الوقت الذي تزداد فيه الأزمة اللبنانية تعقيدا، ومراوحة المبادرة الفرنسية لتشكيل حكومة اختصاصيين مكانها، تسعى باريس لجمع شركاء جدد للضغط على سياسيي لبنان من أجل تنفيذ مبادرتها.

    وقال وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لو دريان، إن لبنان ينهار وعلى الاتحاد الأوروبي التحرك، فيما وجد البعض في دعوة فرنسا مطالبة صريحة للاتحاد الأوروبي لفرض عقوبات على من يعرقل تشكيل حكومة لبنانية، خاصة في ظل تهديد فرنسا بهذه الورقة في عدة مناسبات.

    وقادت باريس الجهود الدولية لإنقاذ لبنان من أكبر أزمة تواجهه منذ الحرب الأهلية، التي دارت رحاها من عام 1975 إلى عام 1990، لكنها لم تنجح حتى الآن، رغم انقضاء سبعة أشهر، في إقناع الفرقاء السياسيين بتبني خارطة طريق للإصلاح أو تشكيل حكومة جديدة حتى يتسنى صرف مساعدات دولية.

    مطالب فرنسية

    وتصاعدت الأزمة في الأيام الأخيرة مع انخفاض قيمة العملة بدرجة أكبر وإغلاق العديد من المتاجر مؤقتا بسبب نقص الإمدادات.

    وقال لو دريان لدى وصوله لحضور اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي: "فرنسا تتمنى أن نبحث قضية لبنان... البلد يسير على غير هدى ومنقسم... عندما ينهار بلد ما يجب أن تكون أوروبا مستعدة".

    وأطلق لودريان، النقاش حول لبنان في اجتماع الاثنين، مطالبًا إدارة العلاقات الخارجية بالتفكير في إجراءات للضغط السياسي لمنع انهيار الوضع في البلاد.

    وكان دبلوماسيون فرنسيون وغربيون قد قالوا إن فرنسا مستعدة الآن وبعد جمود مستمر منذ أشهر لبحث احتمال فرض عقوبات على مسؤولين لبنانيين، سواء على مستوى الاتحاد الأوروبي أو على المستوى الوطني، لكن من المستبعد أن يحدث ذلك على الفور.

    رسالة العقوبات

    يرى مصطفى الطوسة، المحلل السياسي المقيم في فرنسا، إن الرسالة التي فهمت من طلب فرنسا للاتحاد الأوروبي بالتدخل المباشر في الوضع الداخلي اللبناني، هي أن باريس تدعو مراكز القرار السياسي والاقتصادي والدبلوماسي الأوروبي بالتلويح بفرض عقوبات جماعية على الطبقة السياسية اللبنانية إذا استمرت في تعطيل تشكيل الحكومة.

    وبحسب حديثه لـ "سبوتنيك"، يجد الطوسة أن الرسالة الباريسية واضحة وموجهة للطبقة السياسية اللبنانية، أن صبر فرنسا قد نفد، وأن العقوبات قد تأتي في أي وقت، ليس من فرنسا فقط، بل من الاتحاد الأوروبي كله.

    وطرح المحلل السياسي تساؤلًا مهمًا بشأن، التهديدات الفرنسية وما كانت ستظل على المستوى الإعلامي أم تتحقق على أرض الواقع، وأجاب بالقول، إن "لا أحد صراحة يتوقع أنه سيتم تفعيل هذه العقوبات في الأسابيع المقبلة، رغم اعتقاد البعض بضرورة هذا التصعيد السياسي والدبلوماسي الأوروبي لإضافته إلى ترسانة الضغط التي يمارسها المجتمع الدولي ضد الطبقة السياسية اللبنانية الفاسدة".

    المقاربة الأوروبية، والكلام لا يزال على لسان الطوسة، تقوم على بذل جهودًا سياسية ودبلوماسية لإقناع السياسيين اللبنانيين في التوافق، أما فيما يتعلق بعملية كسر عظام وتجميد الأرصدة وفرض عقوبات على شخصيات سياسية لبنانية فهي ورقة لا تزال بعيدة عن التطبيق، على الأقل في الفترة القريبة المقبلة.

    تحرك أوروبي

    ويتفق سركيس أبوزيد، المحلل السياسي اللبناني مع الطوسة، في أن فرنسا تسعى جاهدة للضغط على القوى السياسية اللبنانية لتشكيل الحكومة وتنفيذ المبادرة الفرنسية، خاصة بعد تأزم الأوضاع ومراوحة مبادرة باريس مكانها.

    وفي حديثه لـ "سبوتنيك"، أكد سركيس أنه وبعد فشل تشكيل الحكومة، تحاول فرنسا توسيع دائرة الحلفاء والمؤيدين، لذلك كان هناك تنسيق كبير بين فرنسا وروسيا ومع مصر والسعودية والإمارات.

    ولكن مع استمرار العجز وتأجيل تشكيل الحكومة، لجأت باريس إلى الدول الأوروبية من أجل مساعدتها في فرض عقوبات على من يعرقلون المبادرة الفرنسية وتشكيل حكومة إنقاذ، وكذلك لتوحيد وجهات النظر المختلفة مع مقاربة باريس خاصة الألمانية لتوحيد الموقف الأوروبي الضاغط على لبنان، بحسب ما يرى المحلل اللبناني.

    "محاولة إحياء للمبادرة الفرنسية"، هكذا يجد سركيس التحرك الفرنسي في الفضاء الأوروبي، مؤكدًا أن فرنسا لا تريد أن تكون شاهدة على انهيار لبنان دون اتخاذ أي خطوة، خاصة بعد أن وصلت البلاد إلى انهيار شبه تام في كل الأوضاع الاقتصادية والمالية والسياسية".

    تصاعدت حدة الخلاف السياسي في لبنان بعد اللقاء الأخير الذي جمع الرئيس اللبناني ميشال عون مع رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، اليوم الاثنين.

    وفي حين رفض الحريري طريقة تعاطي رئاسة الجمهورية مع ملف تشكيل الحكومة، مشيراً إلى رسالة بعثها له الرئيس اللبناني وتتضمن كيفية تشكيل الحكومة مع حق إعطاء الثلث المعطل لعون.

    ردت رئاسة الجمهورية على كلام الحريري، معتبرة أن رسالة رئيس الجمهورية تتضمن ورقة تنص فقط على منهجية تشكيل الحكومة.

    وكان قد أعلن مكتب رئاسة الجمهورية، في وقت سابق، أن "رئيس الجمهورية حريص على تشكيل حكومة وفقاً للدستور وكل كلام ورد على لسان رئيس الحكومة المكلف وقبله رؤساء الحكومات السابقين حول أن رئيس الجمهورية لا يشكل بل يصدر هو كلام مخالف للميثاق والدستور وغير مقبول، ذلك أن توقيعه لإصدار مرسوم التأليف هو إنشائي وليس إعلانياً".

    وتم تكليف الحريري رسميا بتشكيل الحكومة اللبنانية، في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، لكنه لم يتمكن من إتمام هذه المهمة بالنظر إلى الخلافات السياسية، لا سيما بينه وبين رئيس الجمهورية، في وقت تشهد البلاد أزمة اقتصادية حادة تلامس الانهيار.

    انظر أيضا:

    وزير الصحة اللبناني يشكر الأسد لمساهمته في"إنقاذ بلاده من كارثة"
    عابد فهد وسلوم حداد يخطفان "دب" مسلسل "الهيبة"... فيديو
    "الأشقاء رهان صائب"... وزير لبناني يكشف عن كارثة كانت ستحدث لولا تدخل دمشق
    طليقة وائل كفوري تبكي وتعترف بأنها عاشت تجربة المساكنة... فيديو
    الكلمات الدلالية:
    الرئيس اللبناني ميشال عون, الرئيس اللبناني, رئيس الحكومة اللبنانية, الحكومة اللبنانية, فرنسا, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook