21:36 GMT17 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    أثارت صورة امرأة سوداء مع قردة في تدريب مدرسي بمدرسة فرنسية خاصة بالدار البيضاء في المملكة المغربية ردود فعل واسعة.

    وبحسب موقع "هسبريس" المغربي، ثار جدل حقوقي كبير بسبب تمرين مدرسي، وضعته مدرسة فرنسية بمدينة الدار البيضاء، تابعة لوكالة التعليم الفرنسي في الخارج.

    التمرين الذي كان بعنوان "أين تعيش القردة الكبيرة؟"، وطلب من تلاميذ بمدرسة "إرنست رينان"، الربط بين صور بعض أنواع القردة وأسمائها، وضع صورة لامرأة سوداء البشرة وسط صور القردة، وهو ما اعتبره كثيرون عنصرية غريبة.

    وبعدما تعالت ردود الأفعال جراء صدمة عدد من أولياء التلاميذ، سارعت إدارة المدرسة بإرسال بريد إلكتروني إليهم، تعتذر فيه عن "هذا المحتوى العنصري"، والذي اعتبرته الرسالة يخالف "القيم التي تدافع عنها".

    وفي خطوة متوقعة أصدرت وكالة التعليم الفرنسي في الخارج بيانا أعلنت فيه فتح تحقيق إداري حول الموضوع، مؤكدة: "لقد علمنا بذهول بالتمرين الذي تم إرساله اليوم إلى تلاميذ المدرسة الابتدائية "إرنست رينان" في الدار البيضاء".

    وشددت على أن "اختيار هذه الوثيقة العنصرية والمتحيزة جنسيا هو خطأ فادح في نظرنا"، معلنة فتح تحقيق إداري لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

    ولفتت الوكالة إلى أنها "تؤمن بالقيم الجمهورية في التعليم الفرنسي في الخارج، وفي مقدمتها المساواة ومحاربة العنصرية بكل أشكالها"، مؤكدة أنها "لا يمكن أن نتسامح مع أدنى انحراف في هذه المواضيع".

    جدير بالذكر أن صورة هذا التمرين قد انتشرت على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، وحصدت إدانات شديدة من قبل عدد من المغاربة الذين دعوا إلى رد حازم على هذا العمل العنصري ضد المرأة الإفريقية.

    انظر أيضا:

    الأولى في العالم العربي... إعلام: المغرب تقرر تعليم "التاريخ اليهودي" في مدارسها 
    المغرب... 200 ألف تلميذ يغادرون التعليم الخاص إلى المدارس العمومية
    وزير التعليم المغربي: إدراج تاريخ اليهود وتراثهم ضمن البرامج الدراسية
    الحكومة المغربية ترفض مقترح تدريس أبناء الوزراء بالمدارس العمومية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook