08:11 GMT09 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    كشف وزير الخارجية المصري، سامح شكري، اليوم الأحد، تفاصيل الاتصال الذي جرى بينه وبين نظيره التركي مولود جاويش أوغلو أمس السبت.

    وبحسب صحيفة "الشروق"، فإن شكري أوضح في تصريحات تليفزيونية أن الاتصال كان في إطار المجاملات الإنسانية للتهنئة بشهر رمضان.

    وأكد أن هذا الاتصال لابد أن يؤخذ مع التصريحات التركية الأخيرة في إطار مجمل فيما يتعلق بالأهمية لمصر وضرورة تصويب المسار.

    وأشار الوزير المصري إلى حرص بلاده على وجود حوار يصب في مصلحة الجانبين، وإقامة علاقات تتسق مع القانون الدولي، وعلى رأسها عدم التدخل في الشؤون الداخلية وعدم الإضرار بالدول.

    وكانت وزارة الخارجية التركية أعلنت أمس السبت أن وزيري خارجية تركيا ومصر تحدثا هاتفيا، في أول اتصال مباشر بينهما منذ أن بدأت تركيا مساعي لتحسين العلاقات المتوترة بين البلدين.

    وقالت تركيا الشهر الماضي إنها استأنفت اتصالاتها الدبلوماسية مع مصر وترغب في تحسين التعاون بعد توتر دام سنوات منذ أن عزل الجيش المصري في عام 2013 الرئيس آنذاك محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين والذي كان مقربا للرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

    انظر أيضا:

    أردوغان حول الاتصالات مع القاهرة: أستبعد أن يكون الشعب المصري ضد تركيا
    مصر تفرض شروطها على تركيا الساعية لتسريع عودة العلاقات
    ما حقيقة تعليق المحادثات بين مصر وتركيا؟
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook