21:32 GMT15 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 32
    تابعنا عبر

    كشف وزير الخارجية العماني السابق، يوسف بن علوي، في أول ظهور إعلامي له منذ مغادرته، العام الماضي، لمنصبه في الخارجية، عن محطات غير معروفة في مسيرة عمله الطويلة التي امتدت لعقود في الدولة الخليجية.

    وتحدث بن علوي، في مقابلة مع التلفزيون الرسمي العماني، عن "أسرار لجنة الصداقة التي شكلها السلطان قابوس مطلع سبعينات القرن الماضي، لتعريف دول العالم العربي بالسلطنة وبناء علاقات معها، وبينها الموقف الطريف خلال الانتظار الطويل في ليبيا للوفد العماني الذي شارك فيه، قبل السماح لهم بمقابلة الزعيم الليبي الراحل، معمر القذافي".

    وأوضح أنه "لم يتم تحديد موعد دقيق لهم لتلك المقابلة، واشتكى من السيارات التي تم نقل الوفد العماني فيها لمقابلة القذافي، حيث كانت ضيقة وغير مريحة على حد وصفه، لكنهم نجحوا في توصيل رسالة السلطان قابوس للزعيم الليبي الراحل رغم الصعوبات التي واجهتهم".

    وقال بن علوي، في طرفة مع الوفد العماني الذي لم يكن يعرف بعد عادات وتقاليد وبروتوكولات الدول التي يزورونها، إنهم توجهوا على متن طائرة تجارية صغيرة تتسع لتسعة أشخاص فقط، وعندما وصلت فوق مطار صنعاء، لم يتلق قائد الطائرة أي رد من برج المراقبة بالهبوط رغم نداءاته المتكررة للبرج.

    وأوضح الوزير المتقاعد أن ذلك الموقف غير المتوقع، كون الزيارة مجدولة مع الجانب اليمني، دفعهم للتفكير في حل يتفق وكمية الوقود المتبقية في الطائرة، فقرروا التوجه نحو مطار أسمرة، وعند بدء تغيير المسار تلقوا أخيراً رداً من برج المراقبة اليمني، ليعودوا لوجهتهم اليمنية وتهبط الطائرة هناك.

    كما أشار الوزير بن علوي لموقف صادف الوفد العماني في الأردن، حيث كانوا في صالة فندق ينتظرون أن يأتي مسؤولون أردنيون لنقلهم لمقابلة الملك الراحل الحسين بن طلال، ليفاجأوا بشخص يصل إليهم ويرحب بهم، وعرفوا حينها باستغراب أن هذا هو الملك حسين.

    انظر أيضا:

    بعد أسبوع من إقالته... سلطان عمان يصدر قرارا بشأن يوسف بن علوي
    يوسف بن علوي يوجه دعوة عاجلة من إيران إلى دول الخليج
    يوسف بن علوي يصل طهران للمرة الثانية خلال أسبوعين للقاء نظيره الإيراني
    يوسف بن علوي: الأمن والاستقرار لن يسودا المنطقة دون إيران
    الرئاسة الإيرانية: يوسف بن علوي لم يحمل أي رسالة إلى طهران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook