13:51 GMT24 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 03
    تابعنا عبر

    أعلن رئيس الحكومة المكلف، سعد الحريري، اليوم السبت، أنه لن يشكل حكومة كما يريدها فريق رئيس الجمهورية ميشال عون، ولا كما يريدها أي فريق سياسي بعينه.

    وجاءت تصريحات الحريري خلال جلسة مناقشة رسالة رئيس الجمهورية، ميشال عون، في مجلس النواب، الذي قال خلالها: "طوال 7 أشهر، نضع الرئيس المكلف أمام معادلة مستحيلة، إما أن تشكل الحكومة كما يريدها فريق رئيس الجمهورية السياسي، منتحلاً إرادة فخامته وزاعماً أن لا مطلب له، وإما لا حكومة".

    وأشار الحريري إلى أنه لن يشكل الحكومة إلا كما يريدها، لوقف الانهيار ومنع الإرتطام الكبير الذي يتهدد اللبنانيين في أكلهم وصحتهم وحياتهم ودولتهم. 

    وأضاف الحريري قائلا: "لا يكتفي فخامة الرئيس بتعطيل الحياة الدستورية ومنع تشكيل الحكومة، بل يزعم في رسالته إليكم أن رئيس الحكومة المكلف عاجز عن تأليفها، ومنقطع عن إجراء الإستشارات النيابية وعن التشاور مع رئيس الجمهورية. الحقيقة التي تعرفونها جميعاً أنني قمت بكل ما يجب، وأكثر، وتحملت ما لا يحتمل، للوصول إلى حكومة تبدأ بمكافحة الانهيار". 

    وتابع الحريري قائلا: "نحن أمام رسالة يوجهها فخامة الرئيس للمجلس النيابي، وفي ذلك بارقة أمل بأن فخامته يعترف بالمجلس النيابي، لندعوه إلى الإعتراف بأن المجلس النيابي انتخب رئيسا للجمهورية، وأن المجلس النيابي أيضا، سمى رئيسا للحكومة، عل هذا الاعتراف يشكل حافزا لفخامة الرئيس بأن يتفادى الإخلال بواجبه الدستوري، عبر الإفراج عن دعوة الهيئات الناخبة للانتخابات الفرعية لملء المقاعد الشاغرة في هذا المجلس الكريم، والقابعة في أدراج فخامته منذ أكثر من شهرين". 

    وطلب الحريري من رئيس الجمهورية "الإفراج عن التشكيلة، لتذهب الحكومة إلى المجلس النيابي، فإذا فشلت في نيل الثقة، يكون قد تحقق له ما يريد، وتخلص من رئيس الحكومة، وأعطى المجلس النيابي الفرصة الوحيدة التي يتيحها الدستور لإلغاء مفاعيل تسمية رئيس مكلف بتشكيل الحكومة". 

    وعقد مجلس النواب اللبناني، اليوم السبت، جلسة هامة تم خلالها مناقشة رسالة الرئيس اللبناني ميشال عون، التي تم تلاوتها أمس في البرلمان. 

    وتشير مصادر متابعة إلى أن "رئيس البرلمان سيكون له موقف اليوم في محاولة لتهدئة الأجواء السياسية المتشنجة والتي قد تعمق الخلاف السياسي أكثر ما يحول دون تشكيل حكومة إنقاذية". 

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook