21:47 GMT14 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية، واصل أبو يوسف، اليوم الثلاثاء، إن "المبادرة المصرية بدعوة الفصائل الفلسطينية لعقد اجتماعات في القاهرة تأتي عقب الجرائم والانتهاكات التي مارستها إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني".

    وتابع أن في تصريحات لـ"راديو سبوتنيك" أن "ذلك يستلزم ترتيبات متعلقة بالشأن الداخلي الفلسطيني خاصة في ظل استحقاقات قادمة".

    وشدد أبو يوسف على "أهمية التوافق علي أهمية إعادة إعمار غزة ومساهمة المجتمع الدولي في ذلك وعدم تكرار العدوان علي غزة، هذا بالإضافة إلي استعادة الوحدة الوطنية".

    وأكد أن "اجتماع القاهرة يجب أن تكون له مخرجات هامة علي صعيد ترتيب البيت الداخلي الفلسطيني والوصول لوحدة وطنية".

    كما لفت إلي أنه

    "لا مانع من أن يكون هناك حكومة وفاق وطني من أجل النهوض لمواجهة كل التحديات والمخاطر ويكون في صلب عملها إعادة الإعمار".

    وأعرب عن اعتقاده بأنه "لا توجد أية موانع أو عراقيل أمام إتمام الحوار الفلسطيني، إذ أن الاتصالات مستمرة وسبق أن اجتمعت الفصائل في القاهرة وتم بحث كل الملفات الفلسطينية بشكل منفتح".

    كانت الفصائل الفلسطينية أعلنت أنها تلقت دعوة مصرية للمشاركة في الحوار الوطني بالقاهرة لبحث استئناف جهود ترتيب البيت الفلسطيني.

    وتشمل الدعوة كافة الفصائل في الأراضي الفلسطينية، ومن أبرزها حركة "فتح" التي يتزعمها الرئيس محمود عباس، والمقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي والجبهتين الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين.

    وقال نائب أمين سر اللجنة المركزية لفتح صبري صيدم إن اللقاءات تهدف "لتوظيف الحالة الميدانية القائمة باتجاه تحقيق الوحدة الفلسطينية للضغط على المجتمع الدولي لإنهاء الصراع مع إسرائيل وليس الاستمرار في إدارته".

    انظر أيضا:

    الصباح: ملتزمون بدعم فلسطين لوقف الانتهاكات الإسرائيلية
    الحوثي: التذرع بالأجندة الإيرانية في اليمن ولبنان وفلسطين منطق إسرائيلي وأمريكي
    هكذا تضامن لاعبو منتخب الجزائر مع فلسطين... فيديو وصور
    رئيس وزراء فلسطين يطلع أمير قطر على تطورات الأوضاع في بلاده
    وسط تحذير "حماس" ونفير "فتح"... هل تجدد مسيرة الإعلام المواجهات بين إسرائيل وفلسطين؟
    الكلمات الدلالية:
    حماس, حكومة وفاق وطني, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook