21:12 GMT26 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 51
    تابعنا عبر

    صرح نائب وزير الدفاع الجزائري، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق السعيد شنقريحة، بأن التدخل الأجنبي في ليبيا أدى إلى تدهور الوضع الأمني ​​والاستقرار في منطقة الساحل الأفريقي.

    وتحدث شنقريحة في جلسة بعنوان "التعاون العسكري والعسكري التقني في أفريقيا والشرق الأوسط كعامل رئيسي في تعزيز الأمن الإقليمي"، ضمن فعاليات مؤتمر موسكو التاسع للأمن الدولي، الذي عقد يومي 22 و 24 يونيو/حزيران.

    وقال شنقريحة إن "الوضع في منطقة الساحل الأفريقي تأثر بأحداث الأزمة الليبية وعواقب التدخل الأجنبي في هذا البلد. وأدى التدخل الأجنبي في ليبيا إلى انفجار حقيقي، وتفاقم الأمن والاستقرار في أفريقيا ومنطقة الساحل".

    وتابع قائلا: "لقد أصبح انتشار الأسلحة والمخدرات وظهور الجماعات المسلحة غير الحكومية من العوامل الخطيرة التي ساهمت في تفاقم الوضع. وبذلك أصبحت منطقة الساحل منطقة تتصاعد فيها بؤر التوتر أكثر فأكثر".

    وقال نائب وزير الدفاع الجزائري: " الجزائر جارة لليبيا، تتابع عن كثب الأحداث التي تجري هناك وغالبا ما تأتي بمبادرات تهدف إلى تحقيق تسوية سياسية للأزمة الليبية".

    انظر أيضا:

    رئيس منصة موسكو للمعارضة السورية: لا نتوقع شيئا من مؤتمر المانحين
    وفد عسكري موريتاني بقيادة وزير الدفاع يشارك في مؤتمر موسكو للأمن الدولي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook