02:50 GMT24 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 94
    تابعنا عبر

    أكد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" في الخارج، خالد مشعل، أن "إسرائيل خطر على الأمة، ومخطئ من يعتقد أنها يمكن أن تكون جزءا من الحل لأزماتنا"، مشيرا إلى أن الحرب الأخيرة أثبتت أنها "العدو الحقيقي للأمة العربية والإسلامية".

    وقال مشعل في لقاء على "قناة العربية"، إن "مشروعنا ليس مشروع حروب، بل مشروع مقاومة وتحرير، وطننا العظيم وقدسنا، قلب الأمة العربية والإسلامية، والمقاومة بغزة حققت انتصاراً يرفع رأس الأمتين العربية والإسلامية، ودعمُها واجب الأمة".

    وأكد على أن "حماس كانت وما زالت تنتمي فكرياً لمدرسة الإخوان المسلمين، لكننا حركة فلسطينية مستقلة، قضيتها مقاومة الاحتلال، وقرارها عند قيادتها".

    وأضاف:"دعمنا كثيرون رسمياً وشعبياً، وإيران تدعمنا بالسلاح والتقنيات، ونشكرها ونشكر كل من يدعمنا، وشُكرنا لمن يدعمنا لا يعني أننا نتوافق معه في أجندته الإقليمية أو الدولية، ودعم الدول لنا لا يؤثر على استقلال قرارنا".

    وتابع:"من له مشاكل مع إيران وتركيا أو غيرها، فحلُّها ليس بالذهاب إلى الحضن الإسرائيلي، وإنما بأن نكون أقوياء، وندير مصالحنا وأمننا على أساس ذلك".

    ولفت مشعل إلى أن غزة أكدت في معركتها الأخيرة أن بوصلتها القدس، ومستعدة للتضحية دفاعا عنها، وأثبتت أن قضيتنا واحدة وشعبنا واحد، وكشفت كذب مزاعم البعض في نية "حماس" إقامة "دويلة تنفصل فيها عن أرضنا وشعبنا".

    وشدد على أن نتائج معركة "سيف القدس هي جزء من تراكم معاركنا مع الاحتلال، ونتائج نضال الشعوب لا تُقاسُ بمعركة واحدة، وإنما بتراكم الفعل والنتائج".

    وبخصوص التطبيع مع إسرائيل، أكد مشعل أن الشعب الفلسطيني واجه مشروع ترامب "ًصفقة القرن" ومشاريع تصفية القضية، وأفشلها بصموده ورباطه ومقاومته ووحدته في الداخل والخارج كما أثبتت المعركة الأخيرة، مشيرا إلى أن إسرائيل لها دور معروف في أزمة مشروع سد النهضة، وتبني قناة مائية بديلة لقناة السويس، وذلك بهدف الإضرار بمصر وبالأمن القومي العربي.

    انظر أيضا:

    خبير: لا يوجد أي تقدم في المفاوضات غير المباشرة بين حماس وإسرائيل
    ألمانيا تحظر أعلام حماس وتهم للحكومة بمحاولة "تجريم القضية الفلسطينية"
    المجلس الثوري لـ"فتح" يدعو "حماس" والفصائل الفلسطينية لحوار فوري
    السيد نصرالله التقى هنية وأكدا عمق العلاقة بين حزب الله وحماس
    الأسرى مقابل إعمار غزة... هل تقبل "حماس" بالشروط الإسرائيلية لرفع الحصار عن القطاع؟
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook