09:46 GMT23 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    كشف مسؤول جزائري، اليوم الأحد، عن تسبب حرائق الغابات الأخيرة التي شهدتها البلاد، في خسائر فادحة في الغاء النباتي للجزائر، لافتا إلى توقيع عقوبات مشددة على من يثبت تورطه في إشعال الحرائق.

    وقال عبد الحميد عفرا مدير المندوبة الوطنية للوقاية من المخاطر الكبرى، إن الجزائر سجلت 350 بؤرة حريق، نتج عنها تدمير أكثر من 10 ألاف هكتار، وآلاف الاشجار المثمرة، حسبما ذكرت وسائل إعلام محلية.

    وكشفت التحقيقات عن تحول في طبيعة الحرائق المعتادة في الجزائر، حيث أصبحت تحدث خارج الموسم المعروف بين 1 يونيو/ حزيران و30 أكتوبر/ تشرين الأول، بحسب عفرا الذي أوضح أن 40% من الحرائق تحدث خلال نهاية الأسبوع وفي المناسبات.

    وأشار إلى أنه من بين الأسباب التي هي محل تحقيق، أن يكون العامل البشري هو المتسبب الرئيسي في هذه الحرائق سواء كانت بطريقة مقصودة أو غير مقصودة، لافتا إلى أن هذه الأفعال أصبحت مجرمة.

    وقال إنه كان هناك اقتراحات بتجريم حرق الغابات وتصنيفه كجريمة، خاصة في ظل وجود فراغ قانوني، مضيفا أن الإقتراح حظي بالفعل بموافقة مجلس الوزراء المنعقد يوم 25 يوليو/ تموز.

    وأوضح أن الرئيس عبد المجيد تبون أعطى تعليمات لإصدار قانون حرائق الغابات العمدية، وتصنيفه كجريمة تصل عقوبتها إلى 30 سنة والمؤبد، بالإضافة إلى اقتراح حظر استعمال الأراضي المحروقة في أعمال البناء.

    انظر أيضا:

    خبير يوضح كيف ستتجاوب الجزائر مع تصريحات ملك المغرب الأخيرة
    وزير الخارجية الجزائري: المشهد الإيجابي في ليبيا لا يخلو من تحديات
    خبير يتوقع نجاح المبادرة الجزائرية في حل أزمة سد النهضة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook