07:38 GMT26 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    يتدهور وضع القطاع الصحي في لبنان يوما بعد يوم، مع اشتداد الأزمة المالية والاقتصادية والنقدية في البلاد، في ظل تأخر مصرف لبنان المركزي عن فتح الاعتمادات اللازمة لاستيراد الأدوية والمحروقات.

    ومع انقطاع مادة المازوت من الأسواق اللبنانية، أطلقت المستشفيات صرخة تحذرية لإنقاذ القطاع الاستشفائي، الذي بات مهددا بالتوقف في حال لم تحل مشكلة تأمين المحروقات له.

    وقال نقيب الأطباء في لبنان، شرف أبو شرف، لوكالة "سبوتنيك"، إنه "لا شك أننا نمر بأزمة كبيرة أساسها أزمة اقتصادية، وعدم وجود عملة لاستيراد المستلزمات الطبية والأدوية والمازوت، وإلى آخره"، لافتا إلى أن "تداعياتها على القطاع الصحي كارثية وإذا ما استمرت فلن نستطيع أن نستمر بمعالجة المرضى والأكيد بهذه الحالة أن وضع المرضى سيكون بخطر".

    وأضاف: "نقول أن الصحة يجب أن تكون أولوية وخط أحمر ويجب أن نؤمن بسرعة الحاجات الأساسية، لكي لا نعرض حياة المواطنين للخطر". 

    كما أشار أبو شرف إلى أنه "كان من المفترض إيقاف الدعم مثلما كان موجودا، لأن أكثرية الدعم يهرب إلى الخارج، وطالبنا مرارا بدعم المواطن والمريض مباشرة، والدعم المباشر أفضل، أما الدعم بالشكل الذي كان حاصلاً فهو كارثي مع الأسف ولم يؤدي إلى نتيجة سوى أن الخزينة أفلست والعالم أفلست والدولة مفلسة، هناك شيء خاطئ بالمنظومة المصرفية المالية الاقتصادية التي كانت موجودة وإذا لم يتم إصلاح الأمر على السريع فإن وضعنا كارثي".

    ومع تدهور الوضع الاقتصادي يواصل الأطباء والعاملين بالقطاع الطبي في لبنان بالهجرة إلى الخارج طمعًا بحياة لائقة وكريمة. 

    أوضح أبو شرف أن "الأطباء يهاجرون لأنهم لا يستطيعون تأمين الأدوية للمعالجة، ولم يعد باستطاعتهم تأمين الحد الأدنى من العيش اللائق الكريم في لبنان". مشدداً على أنه "يجب دعم هذا القطاع بسرعة وتأمين المستلزمات له، لكي يستطيع الاستمرار بالوقوف على قدميه وإلا وضعنا مزري".

    وختم قائلا: "بظل الأزمة الموجودة الممرضات والأطباء يغادرون، الدواء لا يتوفر بسهولة إذا توفر، العمل في المستشفيات يخف، حتى أن هناك بعض المستشفيات تتجه للإقفال، الكل يعاني بشكل أليم ويؤثر سلباً وبشكل كبير على جميع المواطنين".

    وبحسب خبراء اقتصاديين، فإن مصرف لبنان سيتوقف نهائيا عن دعم المحروقات والأدوية والطحين بسبب نفاذ الاحتياط الإلزامي لديه، الأمر الذي سيدخل البلاد في فوضى على كافة الصعد. 

    انظر أيضا:

    هجرة الأطباء بسبب الأزمة الاقتصادية تهدد القطاع الصحي في لبنان
    نقابي: انهيار القطاع الصحي في لبنان سيؤدي إلى كارثة إنسانية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook