21:24 GMT20 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    أعلنت وزارة الدفاع اليمنية في الحكومة المعترف بها دولياً، اليوم السبت، تمكن قواتها من إسقاط طائرتين مُسيرتين لجماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، في محافظة مأرب مسرح القتال الأعنف بين الجانبين منذ أكثر من 6 أشهر، شمال شرقي اليمن.

    القاهرة - سبوتنيك. وذكر المركز الإعلامي للقوات المسلحة التابع لوزارة الدفاع اليمنية عبر "تويتر"، أن "دفاعات الجيش الوطني أسقطت طائرة مسيّرة تابعة للحوثيين في جبهة الكَسّارة وأخرى في جبهة صِرواح غرب مأرب".

    ولم يشر الجيش اليمني إلى نوع الطائرتين المُسيرتين التي تم إسقاطهما، فيما إذا كانت استطلاعية أم هجومية.

    في سياق متصل، قالت الدفاع اليمنية إن "مدفعية الجيش ألحقت بالحوثيين خسائر في العتاد والأرواح خلال استهدفها تحركات للجماعة في جبهتي الكَسّارة (غرب مأرب) ومِحزام ماس (شمال غربي مأرب)".

    وأشارت إلى "تدمّير طيران التحالف العربي دبابة تابعة للحوثيين في جبهة المَشْجَح بمديرية صِرواح غرب مأرب".

    في المقابل، أفاد تلفزيون "المسيرة" الناطق باسم جماعة الحوثيين، بأن التحالف العربي نفذ 8 غارات جوية على محافظة مأرب، توزعت بـ 4 غارات على مديريتي جبل مُراد ورَحبة جنوب مأرب، و4 أخرى على مديريتي صِرواح ومَجْزِر غرب وشمال غربي مأرب.

    وتأتي التطورات الميدانية في مأرب غداة سقوط 26 قتيلاً في معارك بين الجيش اليمني وجماعة الحوثيين في جبهات رَحبة والمشِيريف (جنوب مأرب)، وصِرواح والمَخْدَرة (غرب وشمال غربي مأرب)، حسب ما أفاد مصدر عسكري يمني لوكالة "سبوتنيك".

    ويحتدم القتال بين الجيش اليمني وجماعة "أنصار الله" في محافظة مأرب الغنية النفط، إثر إطلاق الجماعة حملة عسكرية للسيطرة على مركز المحافظة مدينة مأرب، التي تمثل أهمية سياسية وعسكرية واقتصادية كبيرة في الصراع باليمن، حيث تضم مقر وزارة الدفاع وقيادة الجيش اليمني، إضافة إلى حقول ومصفاة صَافِر النفطية.

    ويشهد اليمن منذ نحو 7 أعوام معارك عنيفة بين جماعة "أنصار الله"، وقوى متحالفة معها من جهة، والجيش اليمني التابع للحكومة المعترف بها دولياً مدعوماً بتحالف عسكري عربي، تقوده السعودية من جهة أخرى لاستعادة مناطق شاسعة سيطرت عليها الجماعة بينها العاصمة صنعاء وسط البلاد أواخر 2014.

    انظر أيضا:

    الأمم المتحدة تكشف عن عدد الأطفال الفقراء المحتاجين للمساعدة في اليمن
    هل تستجيب الأمم المتحدة لمطالب اليمن وتحقق في فساد ملف المساعدات الإنسانية؟
    قوات بريطانية في اليمن... تجديد للاستعمار؟
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook