03:05 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 23
    تابعنا عبر

    ساعات وتفتح مراكز الاقتراع العام أبوابها لجولة جديدة من الانتخابات العراقية، التي باتت معطياتها محسومة، حسب رأي محلل سياسي، بفارق عدد كبير من الأصوات لكتلة يتزعمها أحد أبرز رجال الدين في العراق وله قاعدة جماهيرية مليونية.

    قال المحلل السياسي العراقي حيدر الزيرجاوي لـ "سبوتنيك"، اليوم السبت، إن الكتلة الأولى التي ستكون أوفر حظا في حصد العدد الأكبر من الأصوات في الانتخابات التشريعية والخروج بما لا يقل عن 90 معقدا في البرلمان، هي الكتلة "الصدرية".

    وأوضح الزيرجاوي: "بحسب الاستبيانات وبحسب متابعتنا لجميع المعطيات التي حدثت من التصويت الخاص وما سبقها وقراءتنا للحملات الانتخابية لجميع الكتل السياسية تبين لنا أن المتصدرة هي الكتلة الصدرية وستكون أولا، وبفارق كبير عن جميع الكتل والقوائم في الانتخابات التشريعية".

     ويضيف أن باقي الكتل والقوائم مشتتة جماهيريا في الوقت الحالي وبرامجها مكررة، أما التيار الصدري فقد طرح مشروعا متكاملا لتحقيق ما وعد به جمهوره من رئاسة وزراء يستطيع من خلالها تحقيق تطلعات جماهيره وتطلعات الشعب العراقي، مضيفا: "هذا ما صرح به زعيم التيار مقتدى الصدر".

    وتحدث الزيرجاوي عن القاعدة الجماهيرية الكبيرة التي يمتلكها التيار الصدري في العراق قائلا:

    "إن القاعدة الصدرية "عقائدية" وترتبط بعائلة بيت الصدر، وهي تحمل إرثا نجفيا ارتبط بتاريخ العراق، وبأحداث سياسية منذ تأسيس الدولة العراقية وحتى الآن، وجماهيرها مؤمنة وملتزمة بما تقول".

     مقاعد انتخابية

    وأفاد الزيرجاوي، بأن التيار الصدري قاد حملة انتخابية اتسمت بالدقة والتنظيم وقاموا بتوزيع جماهيرهم على شكل مناطق محددة لكل مرشح مما ضمن التوزيع الأفقي لجميع المرشحين.

    وذكر، أن التيار الصدري يشارك في الانتخابات بما يقارب 100 مرشح تقسموا إلى مربعات داخل دوائرهم.

    وقال المحلل السياسي العراقي: "المؤشرات والدلائل تقول أن مرشحي التيار الصدري سيحصلون على أعلى عدد من المقاعد، وحسب استبياناتنا ستكون مقاعد التيار من 80 إلى 90 مقعدا في البرلمان".

    واختتم المحلل السياسي: "جماهير الأحزاب والتيارات الأخرى سوف تشترك في جمهور واحد تقليدي تشتت فيه القوائم حتى القوى في الحشد الشعبي نزلت بـ 3 قوائم هي "دولة القانون" و"الفتح" و"حقوق"، وستكون حظوظها ضعيفة بسبب تشتت جماهيرها.

    وأعلن رجل الدين العراقي البارز مقتدى الصدر، في أواخر أغسطس/ آب الماضي، العدول عن قرار مقاطعته للانتخابات العراقية، الذي اتخذه في وقت سابق مؤكدا مشاركته في الانتخابات المقبلة، التي تنطلق غدا.

    ويمتلك التيار الصدري قاعدة جماهيرية كبيرة لا سيما في الوسط والجنوب، وقد حصل على أكبر عدد من المقاعد في الانتخابات البرلمانية التي أجريت عام 2018، ويمتلك الكتلة الأكبر في البرلمان المؤلفة من 54 نائبا.

    • وفتحت مراكز الاقتراع في جميع أنحاء العراق أبوابها أمام الناخبين من عناصر الأجهزة الأمنية والنازحين ونزلاء السجون، ليقوموا بعملية التصويت التي أطلق عليها التصويت الخاص يوم أمس الجمعة.

    ويتجه العراقيون يوم غد الأحد إلى صناديق الاقتراع لانتخاب برلمان جديد من 329 عضوا في انتخابات تشريعية مبكرة وعدت بها الحكومة تلبية للمطالب الشعبية والمرجعية الدينية العليا.

    • ويبلغ عدد المرشحين أكثر من 3240 مرشح بينهم نحو 950 امرأة، أي أقل بالنصف من عدد النساء اللواتي ترشحن في انتخابات 2018، ويوجد أيضا 789 مرشحا مستقلا، فيما توزع الباقون ضمن قوائم أحزاب وتحالفات سياسية.

    وسيتنافس المرشحون على 329 مقعدا، بينها 83 مقعدا تمثل 25 في المئة من المجموع الكلي خصصت للنساء، بالإضافة إلى تسعة مقاعد للأقليات موزعة بين المسيحيين والشبك والصابئة والايزيديين والكرد الفيليين.

    هكذا تغير تعداد المواطنين المسيحيين في العراق خلال 100 عام
    © Sputnik / Mohamed Hassan
    هكذا تغير تعداد المواطنين المسيحيين في العراق خلال 100 عام

    يمكنكم متابعة المزيد عن أخبار العالم الآن عبر سبوتنيك

    انظر أيضا:

    دعوات المقاطعة والعصيان المدني... هل تؤثر على سير الانتخابات في العراق؟
    "سبوتنيك" تنشر نسب التصويت الخاص في الانتخابات العراقية
    العراق يدخل مرحلة "الصمت الانتخابي" قبل يوم من الاقتراع العام
    إغلاق المطارات والمنافذ... قرارات عراقية بالتزامن مع الانتخابات
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم الآن, أخبار العراق اليوم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook