03:39 GMT26 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 70
    تابعنا عبر

    علق وزير الخارجية السوري فيصل المقداد، اليوم الأحد، على المحادثات المباشرة الجارية بين السعودية وإيران.

    وقال المقداد، في تصريحات مع صحيفة "الوطن" إن "سوريا مع أي حوار عربي مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية"، مؤكدا أنها تسمع وتتابع رغبات صادقة من القيادات المختلفة في إيران لإجراء حوار حقيقي وصادق ومفيد مع الدول العربية".

    وشدد على أهمية التركيز على مواجهة "العدو الأساسي"، قائلا: إن العدو الأساسي لنا في سوريا ولهذه الدول العربية وللجمهورية الإسلامية الإيرانية هو إسرائيل، يجب ألا نبتعد عن الهدف الأساسي"، مؤكدا أن سوريا قادرة على التعامل مع كل الأطراف لوضع الأمور في نصابها".

    وأعرب المقداد، عن تأييد سوريا إذا حسنت النوايا للحوار بين إيران والدول العربية في الخليج وخارجه دون أي تدخلات خارجية لمنعه، مبديا استعداد دمشق لأداء دور مساعد أو ميسر في أي حوار من هذا النوع.

    وكان وزير الخارجية الإيراني حسين أمير اللهيان، أعلن استعداد بلاده لتطبيع العلاقات مع المملكة العربية السعودية. وقال: "لقد أعلنا استعداد إيران إلى إعادة العلاقات بين البلدين إلى طبيعتها، ولكن هذا يعتمد على قرار من جانب السعودية حينما ترغب في ذلك".

    من جهته، أكد وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، إجراء الرياض محادثات مع طهران خلال الشهر الماضي، تزامنا مع استمرار المناقشات الرامية إلى تخفيف التوترات في ظل حكم الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي.

    وقال خلال مؤتمر صحفي مشترك مع منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، في الرياض: "هذه المناقشات لا تزال في المرحلة الاستكشافية ونأمل أن تضع الأساس لمعالجة القضايا بين الجانبين"، وأوضح أن "الجولة الرابعة من المحادثات جرت في 21 سبتمبر/ أيلول".

    كما كشف العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، خلال كلمة ألقاها عبر تقنية الفيديو أمام الدورة الـ 76 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، أن مباحثات أولية تجري بين بلاده وطهران، معربا عن أمله في أن تقود إلى نتائج ملموسة لبناء الثقة.

    وقال الملك السعودي إن "إيران دولة جارة"، معربا عن أمله في أن تمهد المحادثات مع طهران إلى إقامة علاقات تعاون مبنية على الالتزام بمبادئ وقرارات الشرعية الدولية، واحترام السيادة، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية.

    وقطعت السعودية وإيران علاقاتهما الدبلوماسية عام 2016، عقب إعدام الرياض رجل الدين الشيعي نمر النمر بتهمة الإرهاب، وهي الواقعة التي أتبعها هجوم محتجين على سفارة وقنصلية السعودية في إيران.

    >> تابع المزيد من أخبار سوريا اليوم على سبوتنيك.

    انظر أيضا:

    الجولة الرابعة من المحادثات بين إيران والسعودية... وترقب لبدء تنفيذ نتائج الحوار
    الأمم المتحدة: المحادثات بين السعودية وإيران مهمة للغاية
    إيران تعلق على البرنامج النووي السعودي والأمن الإقليمي... ماذا قالت؟
    لبنان يعول على نجاح محادثات السعودية مع إيران
    وزير خارجية إيران: مستعدون للتطبيع مع السعودية
    الكلمات الدلالية:
    الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, أخبار سوريا اليوم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook