11:12 GMT27 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    ثقافة
    انسخ الرابط
    0 60
    تابعنا عبر

    من المتوقع أن يتسلم وزير الآثار المصري ممدوح الدماطي، سبع قطع أثرية، ثبت إخراجها من مصر بطريقة غير شرعية.

    لقد تم عرض هذه القطع للبيع في معرض "المشغولات والفنون اليدوية الدولي" في برلين، في نوفمبر/ تشرين الثاني 2013، مما دفع وزارة الآثار باتخاذ كافة الإجراءات القانونية لإثبات أحقيتها في استرداد هذه القطع.

    وتم هذا الاتفاق على هامش زيارة  الدماطي للعاصمة الألمانية برلين لحضور المعرض المقام بمتحف برلين تحت عنوان "إله واحد_ إرث سيدنا إبراهيم في وادي النيل"، والذي ينظمه المتحف بالتعاون مع المتحف البريطاني ومجموعة من أشهر المتاحف في أوروبا.

    والمعرض يضم حوالي 300 قطعة أثرية فريدة تمثل الديانات السماوية الثلاث الإسلامية، المسيحية واليهودية.

    تجدر الإشارة إلى أن القطع المستردة عبارة عن رأس لسيدة تعود للعصر اليوناني الروماني، وأخرى للمعبود حورس الطفل من التراكوتا، تؤرخ أيضاً بالعصر اليوناني الروماني، بالإضافة إلى خمس تمائم من الفيانس، تعود للعصر المتأخر، وتصور عددا من المعبودات المصرية من بينهم "نفرتوم"، و"إيزيس" و"سخمت".

    انظر أيضا:

    الكشف عن أقدم إصابة بسرطان الثدي في مصر القديمة
    توقيع اتفاقية تعاون مشترك بين مصر وفرنسا في مجال الترميم وحفظ القطع الأثرية
    نادي "الشرق": السياحة في مصر ومشاكلها الموسمية
    الكلمات الدلالية:
    مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook