04:20 GMT23 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    ثقافة
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    تختتم، غدا الأربعاء، في الحادية عشرة صباحا "صباحات قرطاج" التي تنظم في إطار الدورة الثالثة والخمسين لمهرجان قرطاج الدولي ضمن أنشطة المهرجان الموازية "صدى قرطاج".

    ويشارك في ندوة الاختتام، التي تحمل عنوان "التقدم الذي حققته المرأة بين الأمس واليوم"، ألفة يوسف وسلمى بكار وليلى طوبال وسلسبيل القليبي، وتطرح الندوة تساؤلا حول وضع المرأة في تونس، في إطار مفاخرة أبنائها وبناتها بمجلة الأحوال الشخصية، النص التقدمي والثوري، فهل شهد هذا النص تطورا بمرور الوقت؟

    وتسلط الندوة الضوء على وضع المرأة في تونس الذي يلقى الكثير من الإشادة باعتباره الأكثر تطورا وتقدما في الوطن العربي إلا أنه لم يصل في نظر البعض إلى المعايير الدولية في حقوقها ومساواتها مع الرجل، كما أن واقع المرأة المعيش مختلف عما عليه في النصوص القانونية التي مازالت بدورها عاجزة عن تحقيق المساواة الكاملة مع الرجل في الميراث مثلا والزواج المختلط وغيرها من الإشكاليات التي ستكون موضوع هذه الندوة العلمية.

    كان مسرح قرطاج قد استقبل الفنان رؤوف بن يغلان ليلة الأحد 06 أغسطس إلى المسرح الروماني ليستمر في رواية حكايته مع نموذج اجتماعي جديد، أو هو ربما إحدى الشخصيات التي التقاها في أعماله السابقة وتأثرت بالمستجدات والتغيرات التي طرأت على تونس كل هذه السنوات.

    كان رؤوف بن يغلان سعيدا بعودته إلى المسرح الروماني بقرطاج الذي اعتلى "خشبته" في الماضي وحقق فيه نجاحات كبيرة، ولم يبخل عليه الجمهور ليلة الأحد 06 أغسطس بالحضور بأعداد محترمة تفاعلت مع الوان مان شو "إرهابي غير ربع" بشكل راق وبدا التأثر واضحا على الحاضرين بعد نهاية العرض لأن بن يغلان فتح ملفا حارقا، موجعا في مسرحيته الجديدة التي أعدها بعد رحلة طويلة من اللقاءات والحوارات مع عدد كبير من الشباب والعائلات في مناطق مختلفة من تونس ولقاءات أخرى مع خبراء أمنيين ومختصين في العلوم الشرعية وعلمي النفس والاجتماع  رغبة منه في بلوغ أقصى درجات المعرفة بملف الإرهاب وأسرار هذه الظاهرة وأسبابها التي تشغل العالم باكمله، لتحويلها إلى كوميديا ساخرة في شكل حوار بين مؤلف مسرحي هو أغلب الظن رؤوف بن يغلان الذي يلتقي في الخيال بمشروع إرهابي، شاب عاطل عن العمل، يعيش حالة من الاحتياج والفقر خلفت الكثير من الغضب من أعماقه، فكان جاهزا لعمليات غسيل دماغ متتابعة انتهزت وضعيته الاجتماعية الهشة فتعاطفت معه وفي تعاطفها سهلت الطريق إلى قلبه ثم بدأت في مساعدته ماليا واجتماعيا ومن هناك انطلقت في سحبه تدريجيا نحو أخطر عنوان عرفته تونس: "الإرهاب".

    الفنان رؤوف بن يغلان
    © Sputnik . Festival International de Carthage
    الفنان رؤوف بن يغلان

    المختلف في مسرحية "إرهابي غير ربع" هو أولا مقاربته الفنية التي اختار فيها أن يمنح لمشروع إرهابي الفرصة ليتكلم، ليتحدث عن حياته وعن الأفكار التي تشغله، وعلى الرغم من أنه بدا مقتنعا بالجهاد في سبيل الله وحور العين والجنة إلا أنه كان في حالة من التردد جعلت منه إرهابيا غير مكتمل، وهذا التردد كان المنفذ الذي دخل منه المؤلف ليزرع فيه الشكوك حول كل ما استقر عليه الرأي واستمات في محاورته وهو يقول "مستحيل نكتبلك كلمة واحدة تخليك تقدم خطوة لقدام".

    العودة إلى الوراء بالنسبة إلى الإرهابي غير المكتمل كانت مشروطة بتغير واقعه ووضعه الاجتماعي من الحاجة إلى الامتلاء، وعندما تحقق ذلك عاد الشاب سويا، لا يستطيع أي  إغراء سحبه إلى الموت.

    الفنان رؤوف بن يغلان
    © Sputnik . Festival International de Carthage
    الفنان رؤوف بن يغلان

    "إرهابي غير ربع" تجربة تقدم قراءة مختلفة لظاهرة الإرهاب وعمليات غسيل الأدمغة التي يتهم فيها "رؤوف بن يغلان" السياسة والمال بالتورط فيها.

    كان "رؤوف بن يغلان" لاذعا في نقده، ساخرا بقوة، وكان في حالة تفاعل كبير مع الجمهور الذي وجد نفسه عنصرا أساسيا في العرض يتفاعل مع كل خطوة يخطوها المشروع إرهابي إلى الوراء حتى ارتفع النشيد الوطني يهز أرجاء المسرح الروماني بقرطاج في الحادية عشرة والنصف ليلا معلنا عن نهاية المسسرحية وانتصار المؤلف وانتصار تونس على الإرهاب.

    انظر أيضا:

    ما تريد معرفته عن عرض "سكرات" بمهرجان قرطاج
    قرطاج...كيفية صناعة مهرجان ناجح
    الكلمات الدلالية:
    صباحات قرطاج, مهرجان قرطاج
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook