Widgets Magazine
04:24 14 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    آثار مصرية

    مصر... العثور على آثار مخبأة في حديقة المتحف الروماني بالإسكندرية (صور)

    © Photo / Egyptian Ministry of Antiquities
    ثقافة
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قالت وزارة الآثار المصرية إنها عثرت على خبيئة تحتوي على مئات الأواني الفخارية والتي ترجع إلى فترات زمنية متفاوتة منذ بداية العصرين اليوناني والروماني ومرورا بالعصر القبطي وانتهاءً بالعصر الإسلامي.

    جاء ذلك أثناء أعمال الحفر في المنطقة التي تضم الحديقة المتحفية الداخلية في المخطط القديم للمتحف  اليوناني الروماني بمدينة الاسكندرية، والمعروفة باسم "الباثيو"، ضمن أعمال المشروع القومي لتطوير وترميم المتحف. 

    صرح بذلك الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، في بيان صحفي حصلت "سبوتنيك"، على نسخة منه اليوم الاثنين، 02 يوليو / تموز 2018، موضحا أنه فور العثور على الخبيئة توجهت لجنة من منطقة آثار الإسكندرية للمعاينة المبدئية للخبيئة وتأمين محتوياتها، لحين توثيقها وحفظها بالشكل اللائق في المخازن المتحفية بالاسكندرية.

    والمعاينة المبدئية للقطع الأثرية وبالرجوع إلي تاريخ المتحف اليوناني الروماني بالاسكندرية، أشار د. أيمن عشماوي رئيس قطاع الآثار المصرية، أنه قد تبين أن في فترة الحرب العالمية الثانية ما بين عامي 1939م إلى 1945م قام العالم الأثري "ألن رو" ومعه القائمين على المتحف وقتها بإخفاء عدد من القطع المكتشفة بالإسكندرية في حديقة المتحف اليوناني الروماني حفاظا عليها من النهب أو التأثر بعمليات القصف المتكررة أثناء الحرب، لذا فهو من المرجح أن تكون هذه الخبيئة مرتبطة بتلك الفترة.

     وأشار إلى أنه علي ما يبدو فان عملية إخفاء هذه القطع وتأمينها تمت في عجالة فلم يتم توثيق مكان الحفر التي استخدمت لتخزين هذه الآثار، وتم وضع القطع بصورة عشوائية داخل حفرة ضخمة دون تدوين أية أرقام على القطع، مما يشير إلي أن هذه القطع لم تدون أو تذكر في أي من سجلات المتحف.

    ومن جانبها قالت د. نادية خضر رئيس الادارة المركزية للآثار المصرية واليونانية والرومانية لآثار وجه بحري وسيناء والساحل الشمالي، أن القطع التى عثر عليها بعضها من طراز أواني الهيدرا والتى تحتوي داخلها على رماد موتي حيث كانت تستخدم تلك الأواني في دفن رماد الموتى في العصر اليوناني، بالإضافة إلى مجموعة كبيرة من أواني السوائل متنوعة الأشكال والأحجام، والأواني الفخارية المحززة والملونة، وعدد كبير من الأطباق وأواني المائدة من العصور اليونانية والرومانية والبيزنطية، هذا بالإضافة إلى كميات كبيرة من شقف الفخار المزجج والمزخرف برسومات هندسية ونباتية ترجع إلي العصر الإسلامي.

    وأكدت أن هذا الكشف الأثري الذي عثر علية بمحض الصدفة يعد في غاية الأهمية؛ لكشفه النقاب عن مجموعات أثرية لم تتم دراستها ولم تتناولها اي مقالات أو أبحاث علمية مما يجعلها كنز للدراسات الاثرية المستقبلية عن مدينة الإسكندرية وتاريخها.

    انظر أيضا:

    خبراء من اليونسكو و"الفاو" يزورون آثار "أبو مينا" في مصر
    كاتب لبناني يكشف آثار وأهداف انسحاب ترامب من الصفقة النووية مع إيران
    زاخاروفا: لم يتم العثور على ضحايا الهجوم الكيميائي أو أي آثار استخدام مواد سامة في دوما
    صحفي بريطاني لم يجد آثار الكيميائي في دوما السورية
    بالفيديو... آثار انفجار قنبلة نووية في واشنطن
    الكلمات الدلالية:
    أخبار, متحف, آثار, الإسكندرية, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik