06:34 GMT07 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    ثقافة
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أثبت علماء في جامعة موسكو للطب النفسي والتربوي أن أحد أسباب التوتر في التواصل بين المعلمين والطلاب، الذي يهدد السلامة النفسية في الجامعات، هو المماطلة أو "التسويف"، ويقترحون بعض الحلول.

    ويعتقد الباحثون أن تطوير البرامج التي تزيد من الدافع للدراسة سيساعد على تجنب العواقب غير المرغوب فيها، بحسب مجلة "Behavioral Sciences".

    أجرى خبراء الجامعة الروسية دراسة تستند إلى بحث استقصائي للطلاب، اعتبروا خلاله "المماطلة (الرغبة في تأجيل تنفيذ الأمور المهمة إلى وقت آخر) كسبب لانتهاك السلامة النفسية للبيئة التعليمية".

    ولاحظ مؤلفو العمل العلمي أنه "إذا كنت تأجل الأشياء باستمرار، فسيكون هناك شعور بعدم الراحة الداخلية والتجارب العاطفية السلبية المرتبطة بتوقع عواقب غير سارة".

    ووفقا لنتائج الدراسة، وجد أن متوسط ​​مؤشرات "التسويف" بلغت 46.7٪ لدى الطلاب. وهذه النسبة، تقوم في بعض الأحيان بتأجيل أمور هامة، لكن هذا لا يقلل من جودة النتائج التي يحققونها في الأنشطة المختلفة. بينما تعتبر معدلات "التسويف" العالية لدى 53.3٪ من الطلاب، الذين لا يقومون بالمهام المولكة إليهم بشكل نظامي، أو يؤدونها بشكل سيئ، مما يؤدي إلى عواقب سلبية.

     قالت آنا ليتفينوفا، أستاذة مشاركة ورئيس قسم بكلية علم النفس في جامعة موسكو التربوية: "من المهم ملاحظة أن الطلاب ذوي المستوى المتوسط ​​من المماطلة لديهم دوافع للنشاط المهني والتعليمي والمعرفي الذي يحدد رغبتهم في اكتساب المعرفة المهنية والمهارات في المهنة التي تتقن الماجستير".

    كما أشارت إلى أن الطلاب الذين لديهم مستوى متوسط ​​من المماطلة غالبًا ما يظهرون حسن النية وقبول الآخرين في العلاقات الشخصية. وهذا يوفر لهم الأمان النفسي في البيئة التعليمية بالجامعة ويشجعهم على التطور الذاتي. في حين أن الطلاب الذين لديهم مستوى عال من التسويف قد يواجهون صعوبات في العلاقات الشخصية.

    وفقًا لعلماء من جامعة موسكو التربوية الحكومية، من أجل ضمان السلامة النفسية في الجامعة، من الضروري تطوير وتنفيذ برامج المساعدة النفسية المستهدفة التي تهدف إلى تقليل مستوى التسويف بحيث يتوقف الطلاب عن تأجيل الأشياء المهمة.

    حيث يعتقدون أن هذا سيساعد على "تجنب الانزعاج العاطفي، والتجارب الذاتية السلبية للطلاب وعدم الرضا العام عن أنشطتهم. وستكون النتيجة زيادة في الدافع للتطوير الذاتي، وظهور موارد للدراسة وإمكانية الأنشطة المهنية".

    وفي المستقبل، يتم التخطيط لمعرفة كيف تؤثر المماطلة على السلامة النفسية في أنواع مختلفة من المنظمات التعليمية، وسيتم إجراء مقارنة بين الجامعات الإنسانية والتقنية والعسكرية.

    الكلمات الدلالية:
    دراسة, توتر نفسي, توتر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook