Widgets Magazine
21:04 18 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    علم الأردن

    الأردن يفصح عن دينه العام خلال إقرار موازنة الدولة لعام 2019

    © flickr.com / Isriya Paireepairit
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    بدأ البرلمان الأردني، اليوم الثلاثاء، الاستماع لخطاب الموازنة العامة، بهدف مناقشة وإقرار مشروع قانون الموازنة العامة لعام 2019.

    وقال وزير المالية الأردني عز الدين كناكرية، في كلمته أن إجمالي الدين العام وصل 94.5 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي، مؤكدا ان النمو الاقتصادي سيرتفع في 2019 بنسبة 2.3 بالمئة وبعض النواب يتهمون الحكومة بأنها تبيع الوهم للأردنيين.

    واستعرض كناكرية، في كلمته في خطاب الموازنة العامة الذي ألقاه أمام مجلس النواب الأردني بهدف مناقشته التطورات المالية العامة التي شهدتها المملكة خلال عام 2018 والتي كانت على النحو التالي "بلغ العجز بعد المنح في عام 2018 ما نسبته 2.7 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي مقارنة مع 2.6 بالمئة في عام 2017، وبلوغ إجمالي الدين العام في نحو 28.4 مليار دينار أو ما نسبته 94.5 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي".

    في حين أشار إلى أن تقديرات مشروع قانون موازنة عام 2019 بُنيت استناداً إلى عدد من المؤشرات الاقتصادية الرئيسية، والتي يُجملها كالتالي "يتوقع أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الثابتة بنسبة (2.3 بالمئة) لعام 2019 و(2.5 بالمئة) لعام 2020 و(2.7 بالمئة) لعام 2021. كما يتوقع أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي الاسمي بنسبة (4.8 قبالمئة) لعام 2019 و(5.0 بالمئة) لعام 2020 و (5.2 بالمئة) لعام 2021 على التوالي".

    وأضاف " تشير البيانات الاولية الى ان النمو الاقتصادي الحقيقي لهذا العام سيبلغ حوالي 2.0%، ليرتفع في عام 2019 الى حوالي 2.3% الا ان الخطط الحكومية الهادفـــة الى تحفيز النمو الاقتصادي تسعى الى تحقيق معدلات نمو أعلى من ذلك"

    كما استعرض كناكرية "معدل التضخم مقاساً بالتغير النسبي في الرقم القياسي لأسعار المستهلك" والذي بلغ "نحو (2.3 بالمئة) في عامي 2019 و2020 ونحو (2.5%) لعام 2021".

    ويشير إلى أن "عجز الحساب الجاري لميزان المدفوعات كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي لعام 2019 بلغ نحو (8.6 بالمئة لتنخفض هذه النسبة إلى (7.7 بالمئة) في عام 2020 ثم إلى (6.9 بالمئة) في عام 2021".

    وعند العودة إلى مشروع قانون لموازنة لعام 2019 وضمن البند المتعلق بإيرادات ونفقات الحكومة حتى تاريخ 31 كانون الأول/ ديسمبر للعام 2019، نجد ان إيرادات العام القادم تصل إلى 8.609 مليار دينار أردني بينها 600 مليون دينار أردني منح خارجية.

    في حين أن النفقات العامة تبلغ 9.255 مليار، ليبلغ العجز 645.571 مليون دينار أردني. وعندالعودة إلى نص قانون الموازنة العامة عام 2018 فقد بلغت الإيرادات العامة 8.496 مليار دينار اردني، من بينها 700 مليون دينار أردني. بينما بلغت النفقات 9.019 مليار دينار أردني، ليبلغ العجز 523.343 مليون دينار أردني.

    مما يعني أن العجز في مشروع قانون الموازنة لعام 2019 ارتفع 100 مليون دينار اردني، ويقابل ذلك تراجعاً في المنح الخارجية بقيمة 100 مليون دينار.

    من جهتهم اتهم بعض النواب وبعيد إنهاء وزير المالية كلمته الحكومة بأنها تبيع الوهم للأردنيين.
    وشهد الأردن منتصف العام 2018 احتجاجات ضد مشروع قانون ضريبة الدخل، ورفعوا شعارات ترفض النهج الاقتصادي للبلاد وتدعو لتغييره، وعادت الاحتجاجات لتتجدد في هذه الأيام على وقع رفض الشعب للنهج الاقتصادي ووسط ارتفاع للأسعار تشهده البلاد إضافة لأي أزمة اقتصادية.

    انظر أيضا:

    عودة السوريين... 1400 مهجر يعبرون "نصيب" من الأردن خلال أسبوع
    تجدد الاعتصامات على خلفية إقرار قانون ضريبة الدخل في الأردن
    بالفيديو إطلاق "التاكسي الطائر" في الأردن
    برلماني أردني: اتفاقية الغاز بين الأردن وإسرائيل باطلة ما لم يصادق عليها مجلس الأمة
    الوفد الأردني في دمشق يقترح تفعيل خط الغاز العربي... والبضائع السورية تغزو الأردن
    الكلمات الدلالية:
    الأردن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik