19:10 GMT05 مارس/ آذار 2021
مباشر
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر انخفاض معدل البطالة في الربع الأخير من العام الماضي.

    وتراجع معدل البطالة خلال الفترة المذكورة بنسبة طفيفة ليصل إلى 7.2% مقابل 7.3% في الربع الثالث من 2020، بحسب بيان للجهاز نشره موقع "مصراوي".

    وقال الجهاز، إن هذا التراجع يعود إلى استمرار عودة الأنشطة اليومية المعتادة لطبيعتها وذلك بعد إنهاء قرارات الإغلاق والحظر الجزئي التي اتخذته الدولة للحد من انتشار فيروس كورونا التي بدأت في مارس/ آذار الماضي.

    وقفز معدل البطالة في الربع الثاني من العام الماضي ليصل إلى 9.6% من إجمالي قوة العمل، نتيجة للإغلاق الذي شمل عدة قطاعات في مصر.

    وخلال الربع الأخير من العام الماضي بلغت قوة العمل (تشمل المشتغلين والمتعطلين) 29.965 مليون فرد، مقابل 28.171 مليون فرد خلال الربع السابق بنسبة ارتفاع مقدارها 6.4%.

    وبغت قوة العمل في الحضر خلال الفترة التي شملها التقرير 13.161 مليون فرد، بينما بلغت في الريف 16.804 مليون فرد، فيما بلغت للذكور 24.577 مليون فرد، بينما بلغت للإناث 5.388 مليون فرد.

    ووفق البيان، فإن نشاط تجارة الجملة والتجزئة كان أكثر النشاطات التي اجتذبت مشتغلين في الربع الرابع من العام بنحو 634 ألف مشتغل، بينما كان أعلى الأنشطة التي فقدت عمالة هو نشاط الإدارة العامة والدفاع بمقدار 95 ألف مشتغل.

    كذلك، اجتذب نشاط الزراعة وصيد الأسماك 382 ألف مشتغل خلال الربع الأخير من ع 2020، فيما فقدت أنشطة الخدمات الأخرى 34 ألف مشتغل.

    وفيما يخص نشاط التشييد والبناء فقد اجتذب 317 ألف مشتغل خلال الربع الرابع من عام 2020، وفقد في المقابل نشاط الوساطة المالية والتأمين مقدار 22 ألف مشتغل.

    نشاط الصحة، اجتذب هو الآخر 124 ألف مشتغل خلال الفترة المذكورة وفي المقابل فقد نشاط المعلومات والاتصالات 20 ألف مشتغل، فيما اجتذب نشاط التعليم 113 ألف مشتغل، بينما فقد نشاط العقارات 13 ألف مشتغل.

    انظر أيضا:

    مصر... انخفاض نسبة البطالة خلال الربع الأول من 2020
    خبراء: الاقتصاد المصري صمد أمام كورونا ومؤشرات ازدهار في 2021
    "الإحصاء المصري" يعلن ارتفاع معدل البطالة
    الاقتصاد المصري ينهي سنة 2020 متصدرا معدلات النمو رغم كورونا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook