18:41 GMT23 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    تحدثت مجلة "فوربس" الأمريكية عن سياسة الرئيس جو بايدن، والتي ستجعل الولايات المتحدة تعتمد على روسيا.

    وبحسب مقال نشرته المجلة فإن رفض الرئيس الأمريكي بناء خط أنابيب Keystone XL سيكون له عواقب سلبية على المصافي الأمريكية.

    وذكر المقال بأن مصافي الشركات الأمريكية ستعتمد الآن على استيراد النفط الثقيل من دول تربطها علاقات صداقة ليست بالقوية، مثل روسيا وفنزويلا والمملكة العربية السعودية.

    وتسبب قرار الرئيس الأمريكي هذا برفع أسعار الطاقة المحلية، كما زاد من حدة الخلافات بين الولايات المتحدة وكندا، لأن إنهاء بناء الطريق السريع سيؤدي إلى صعوبات مالية لدافعي الضرائب في أكبر مقاطعة كندية منتجة للنفط في ألبرتا.

    هذا وكان موقع الشركة المنفذة للمشروع TC Energy، قد أعلن في وقت سابق عن إنهاء تنفيذ هذا المشروع الذي كان من المفترض أن يمر عبر الأراضي الكندية والأمريكية.

    يتضمن مشروع Keystone XL بناء خط أنابيب نفطي بطول 1.9 ألف كيلومتر وبطاقة تزيد عن 800 ألف برميل في اليوم من ألبرتا إلى مصافي التكرير على ساحل الخليج.

    وفي عام 2015 ، رفض الرئيس السابق للبيت الأبيض، باراك أوباما، بناء خط الأنابيب، معلنا أنه يتعارض مع المصالح الوطنية للولايات المتحدة. بعد ذلك، وقع رئيس الولايات المتحدة السابق دونالد ترامب مرسوماً لاستئناف البناء في Keystone XL. وفي يناير من هذا العام، قام بايدن بحظر المشروع مرة أخرى.

    انظر أيضا:

    السعودية ترفع سعر نفطها لآسيا وتخفضه لأوروبا وأمريكا
    النفط يهبط بسبب مخاوف شح الطلب لسرعة التفشي بالهند وزيادة مخزونات أمريكا
    الكلمات الدلالية:
    أمريكا, روسيا, نفط
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook