10:28 GMT05 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 96
    تابعنا عبر

    أثار إبرام قطر صفقات عسكرية جوية ضخمة، خلال الأسابيع الماضية، العديد من الأسئلة حول قدرة الدولة الخليجية على دمج تلك المعدات في جيشها وسط الأزمة الخليجية.

    وكانت قطر وقعت اتفاقا مع بريطانيا قبل أيام لشراء 24 مقاتلة من طراز "تايفون"، بعد اتفاقين متعاقبين مع الولايات المتحدة لشراء 36 طائرة من طراز بوينغ "إف-15 كيو.إيه"، وفرنسا لشراء 12 مقاتلة اضافية من طراز رافال.

    ونقل موقع "ديفنس نيوز" الأمريكي عن مصدر مطلع أن عدد طائرات القوات الجوية القطرية سيرتفع إلى 96 طائرة جديدة، بالمقارنة مع أسطولها الحالي من طراز ميراج —2000 الذي يبلغ 12 طائرة.

    ويقول المصدر إن "المشكلة التي تواجه قطر الآن هي الافتقار إلى أفراد القوات المسلحة القطرية لتشغيل هذه الأنواع الجديدة من المقاتلات، ومن أجل التعويض عن النقص في عدد العسكريين، سيتعين عليها حتمًا تجنيد قوات أجنبية".

    وتبلغ قوة الدولة الخليجية العسكرية 27500 فرد، بينهم 2500 من القوات الجوية.

    ويقول يزيد الصايغ، أحد الزملاء البارزين في مركز أبحاث كارنيغي للشرق الأوسط، إنه "على مدى عقود، أبرمت دول مجلس التعاون الخليجي صفقات أسلحة ضخمة مع الولايات المتحدة وغيرها من الدول الغربية الرائدة كشكل من أشكال التأمين، إذ تساعد دول الخليج على استمرار وظائف صناعة الدفاع الغربية، وفي المقابل يحمي الغرب دول مجلس التعاون الخليجي من التهديدات الخارجية".

    "صفقات الأسلحة القطرية الأخيرة هي شيء من هذا القبيل"، يقول الصايغ: "وبصفة خاصة بعدما عقدت صفقة أسلحة نالت بها استحسان الولايات المتحدة في بداية النزاع مع جيرانها، ما قوض المزاعم السعودية والإماراتية بأنها قوة معادية، لتحصل بذلك على دعم واشنطن، على الرغم من تصريحات ترامب العلنية ضدها".

    وقال مسؤول في شركة "BAE Systems" طلب عدم الكشف عن هويته، إن صفقة تصدير مقاتلات تايفون البريطانية "مهم لاستدامة الوظائف الصناعية والهندسية عالية القيمة في المملكة المتحدة، لافتًا إلى أن "هذه الصفقة تمكننا من مواصلة إنتاج هذا الطراز خلال العقد المقبل".

    ووصف بيتر ويزمان، الباحث الأول في برنامج الأسلحة والإنفاق العسكري في معهد ستوكهولم الدولي لبحوث السلام، القوة العسكرية لقطر بأنها "تشهد تحولًا كاملًا من قوات مسلحة صغيرة جدًا —كما هو متوقع من بلد صغير- إلى قوة مسلحة سوف تكون من بين أكبر القوات المسلحة من حيث نصيب الفرد في العالم"، مضيفًا أن "قطر تحولت من مستورد صغير للأسلحة قبل عام 2014 إلى مستورد كبير، ومن المتوقع أن تزداد وارداتها في السنوات المقبلة".

    وحول الصعوبات المحتملة التي قد تواجهها قطر، قال ويزمان: "إن التوازن بين المواطنين القطريين والمغتربين الرسميين، وكذلك السرعة العالية جدًا التي تتعاقد بها قطر على أسلحة متقدمة للغاية، يستوجب النظر لرؤية كيف ستكون قادرة على استيعاب هذه الأسلحة، ومدى اعتمادها على الدعم الأجنبي، بما في ذلك المرتزقة".

    وارتفعت واردات الأسلحة القطرية بنسبة 245% بين عامي 2007 و2011، وعلاوة على ذلك تضاعفت أصولها العسكرية بين 2012-2016 عدة مرات، ومع ذلك، لا تزال وارداتها من الأسلحة أقل بكثير من واردات المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، وفقا للمعهد.

    انظر أيضا:

    قطر تتوقع عجزا جديدا في موازنة 2018
    تزامنا مع تصاعد التوتر...قطر توقع اتفاقية عسكرية جديدة
    الحكومة الأفغانية: قد يتم غلق مكتب طالبان في قطر
    استمرار سباق التسلح في الخليج مع عقد قطر وفرنسا صفقة جديدة
    الكويت تستضيف بطولة كأس الخليج بدلا من قطر
    الكلمات الدلالية:
    الصفقات العسكرية, أخبار مقاطعة قطر, أخبار الأزمة الخليجية, شراء طائرات, أخبار قطر, طائرات رافال, طائرات التايفون, الصفقات العسكرية الضخمة في قطر, معهد كارنيغي, بيتر ويزمان, يزيد الصايغ, الولايات المتحدة, قطر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook