13:55 21 مايو/ أيار 2019
مباشر
    غواصة روبوتية بوسيدون

    أضرار رهيبة: الولايات المتحدة تقيم نتيجة استخدام "بوسيدون" النووية

    © Photo/ Ministry of Defence of the Russian Federation
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 60

    عبرت وسائل الإعلام الأمريكية مرة أخرى عن قلقها بشأن قدرات الغواصة الروسية التي تعمل بالطاقة النووية "بوسيدون". لقد أقلتها المعلومات المتعلقة بخطط روسيا بإدخل 32 من هذه الأجهزة في التسليح، وقد سميت في الصحف الغربية "ألة يوم القيامة". وتحاول وسائل الإعلام تقييم النتائج المحتملة لاستخدام الروسية "بوسيدون" ضد الولايات المتحدة.

    وفقاً لـ فوكستروت ألفا، فإن هذه "الطوربيدات الفائقة" ذات الرؤوس الحربية النووية مصممة لتدمير المدن الساحلية والأهداف الأخرى ونشر السقطات الإشعاعية القاتلة.

    كاتب هذه المادة، كايل ميزوكامي، المعروف جيدا من منشورات The National Interest  والكتابة لمدونة جالوبنيك، يشير إلى أن الولايات المتحدة وحلفائها غير قادرين على مواجهة مثل هذا الهدف تحت الماء سريع الحركة.

    آلة بوسيدون
    وزارة الدفاع الروسية

    سيتم تقسيم 32 من "بوسيدون" بالتساوي بين أسطول الشمال والمحيط الهادئ. وبالتالي، ستتمكن 16 مركبة من مركبات الأسطول الشمالي من ضرب أهداف في أوروبا وكندا والساحل الشرقي للولايات المتحدة، وستتمكن 16 مركبة في المحيط الهادي من ضرب اليابان والصين والساحل الغربي للولايات المتحدة وكندا.

    سيكون "بوسيدون" أكبر طوربيد في العالم بقطر 6.5 أقدام وطول 65 قدم. مفاعل نووي ستمكنه من عبور المحيط الأطلسي والمحيط الهادئ من تلقاء نفسه. سيكون قادراً على التحرك دون الحاجة إلى رصد موقعها باستخدام نظام GPS.  في

    وأضاف فوكستروت ألفا أنه قت سابق ذكر أن قدرة الرؤوس الحربية تصل إلى 200 ميغاطن، ولكن في الوقت الحالي قوتها 2 ميغاطن.  ولكن يجب أن نتذكر أن 2 ميغاطن يساوي 2000 كيلو طن، وأن الانفجار النووي في هيروشيما لم يكن سوى 16 كيلوطنًا".

    "بوسيدون" مصممة من أجل تثبيته على الغواصات، والذي يمكن إطلاقه من مسافات بعيدة. علاوة على ذلك، سيكون من الصعب إيقاف الغواصات الروسية، لأنها تتحرك بسرعة تصل إلى 56 عقدة وستغلب الغواصات والطوربيدات الأمريكية.

    ويحذر فوكستروت ألفا من أن 32 بوسيدون ذات الرؤوس الحربية النووية سوف تسبب "أضرارا رهيبة" للولايات المتحدة ومدن الناتو. وللإقناع، يتم إعطاء مثالين محددين.

    "هجوم على سان فرانسيسكو بتفجير طوربيد تحت جسر البوابة الذهبية يقتل ويجرح أكثر من نصف مليون شخص وينتشر الإشعاع إلى الشمال حتى نيفادا.وبوسيدون، الذي ينفجر في منطقة تمثال الحرية في خليج نيويورك، يقتل نصف مليون شخص. ويصيب 2 مليون آخرين، وفي الوقت نفسه، الإشعاع قد يتسبب في تلويث الأرض إلى بورتلاند بولاية ماين، وسوف تتكرر هذه الهجمات المدمرة مرارًا وتكرارًا ضد الأهداف الساحلية، مما يشكل تسونامي مليء بالإشعاعات ".

    ويرى كاتب المقالة أن قواعد الغواصات الأمريكية المزودة بالصواريخ الباليستية كيتساب وكينغز بيي الواقعة على السواحل الشرقية والغربية ستكون على الأرجح في قائمة أهداف بوسيدون.

    وأشار في مقاله إلى أن "بوسيدون" ليس سلاحًا للضربة الأولى. على عكس الصواريخ الباليستية العابرة للقارات التي يمكن أن تصل إلى الولايات المتحدة في دقائق، فبوسيدون يحتاج إلى  ساعات أو حتى أيام للوصول إلى هدفه تحت الماء. لذلك، هو يعتبر كسلاح ضربة ثانية، تجعل العدو يضطر للتخلي عن فكرة هجوم على روسيا. 

    انظر أيضا:

    السلاح المائي الخارق... ما الذي يجعل "بوسيدون" منظومة منيعة (فيديو)
    وزارة الدفاع الروسية تنشر فيديو لنظام "بوسيدون" (فيديو)
    "بوسيدون" يحدد الأهداف المطلوب ضربها عند شواطئ أمريكا
    الكلمات الدلالية:
    بوسيدون, سلاح روسيا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik