19:06 GMT01 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 90
    تابعنا عبر

    من الممكن أن تهتم وزارة الدفاع الروسية بالمنصة البحرية المملوكة لشركة خاصة لإطلاق أقمار صناعية عسكرية. صرح بذلك عضو في لجنة التصنيع العسكري التابعة للحكومة الروسية.

    وقال ألكسندر إيفانوف الذي يتولى مسؤولية ملف صناعة الصواريخ الفضائية، لوكالة أنباء "سبوتنيك" إن مشروع "مورسكوي ستارت" (الإطلاق البحري) هو اليوم مشروع ربحي لا يحتاج إلا إلى دعم محدود من قبل الدولة، ولكن إمكانية إطلاق الأقمار الصناعية من منطقة جزر الكوريل إلى مدارات متزامنة مع حركة الشمس أو مدارات قطبية في الفضاء، وهي إمكانية تتيحها المنصة البحرية الخاصة بمشروع "الإطلاق البحري"، قد تسترعي انتباه وزارة الدفاع الروسية لأن هذه المدارات ملائمة للأقمار الصناعية عامة والأقمار الصناعية العسكرية خاصة.

    وأنشئت المنصة البحرية الخاصة بمشروع "الإطلاق البحري" في عام 1995 لإطلاق الأقمار الصناعية بواسطة صواريخ "زينيت" من منطقة استوائية في المحيط الهادئ. وتوقف استخدام المنصة البحرية في عام 2014 بسبب مشاكل واجهت أوكرانيا التي كانت تنتج صواريخ "زينيت".  وأصبحت المنصة البحرية في عام 2016 ملكا لمجموعة S7 التي نقلتها من أمريكا إلى روسيا. وتخضع المنصة البحرية الآن للإصلاح في مصنع يقع في شرق شطر روسيا الآسيوي. واقترحت وكالة الفضاء الروسية "روسكوسموس" على مالكها أن يستعين بصاروخ جديد هو "سويوز 5" لإطلاق الأقمار الصناعية من المنصة البحرية، فيما بدأت مجموعة S7 تصنع صاروخا جديدا بإمكانات ذاتية.

    وأعلن نائب رئيس وزراء روسيا، يوري بوريسوف، في أغسطس/آب الماضي، إمكانية استئناف إطلاق الأقمار الصناعية من المنصة البحرية في الفترة 2023 – 2024.

    انظر أيضا:

    صاروخ روسي جديد يحمل مفاجآت للمنظومات الهجومية الأمريكية
    وزارة الدفاع الروسية تنشر فيديو لإطلاق صاروخ جديد
    بإمكانها إسقاط صاروخ يهاجم بسرعة هائلة... خبير يتحدث عن منظومة دفاع جوي روسية
    الكلمات الدلالية:
    سلاح روسيا, صواريخ, الدفاع الروسية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook