14:10 GMT24 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    صرح المتحدث باسم أركان الجيش الفرنسي، فريديريك باربري، بأن "جنديين من قوة برخان المناهضة للجهاديين المنتشرة في الساحل أصيبا بجروح  خلال مشاجرة وقعت بينهما، وكانا تحت تأثير الكحول".

    وأشار باربري إلى أن المشاجرة وقعت بين الجنود الفرنسيين ليلة 24 إلى 25 ديسمبر في قاعدة غاو في مالي.

    وقال بارباري، لوكالة "فرانس برس" إن "جنديا أصاب اثنين من رفاقه بسلاح الخدمة، حيث أصيب جندي بجروح طفيفة، والآخر حالته أكثر خطورة، لكن لازالت لم تشخص حالته، حيث تم إجلاء كلاهما في أعقاب ذلك، ثم نقلا إلى مستشفى في فرنسا. وقد تم فتح تحقيق من قبل العميد".

    وقال باربري: "حالما ينتهي التحقيق، سيعاد الجندي إلى وطنه". وأيضا يجب فتح تحقيق قيادي لإلقاء الضوء على ملابسات هذا الحادث.

    القوة الفرنسية في منطقة الساحل

    وعملية برخان هي عملية جارية لمكافحة التمرد في منطقة الساحل الأفريقي، بدأت في الأول من أغسطس/ آب 2014، وحاليا لديها 5100 جندي في منطقة الساحل، حيث تقاتل منذ 2014 ضد الجماعات الجهادية مع شركائها من 5 جي (موريتانيا وتشاد ومالي وبوركينا فاسو والنيجر).

    يشار إلى أن فرنسا كانت تفكر منذ فترة في احتمال تقليص قوتها العاملة في المنطقة. ومن المقرر عقد قمة في منتصف فبراير/ شباط المقبل، لتقييم الوضع بعد أكثر من عام بقليل من قمة "بو" الواقعة جنوب غرب فرنسا.

    انظر أيضا:

    العثور على 1.8 مليار شجرة في الصحراء الكبرى والساحل الأفريقي
    فرنسا تسجل أول إصابة بالطفرة البريطانية من (كوفيد19)
    الكلمات الدلالية:
    جنود, مالي, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook