10:17 GMT27 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 220
    تابعنا عبر

    تبقى قاذفتا القنابل والصواريخ "تو-160" و"تو-95" عماد سلاح الجو الروسي في شقه النووي. ولكن لا بد من سحبهما من الخدمة مع مرور الوقت. وقد بدأت روسيا العمل على إنشاء البديل الذي سيحل محل هاتين الطائرتين في المستقبل.

    الشكل المميز

    وتم إعلان ذلك في مايو/أيار الماضي. وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، بات معلوما أنه تمت صناعة النموذج التجريبي من محرك الطائرة القاذفة الجديدة القادرة على حمل صواريخ ذات رؤوس نووية. وأشير إلى أن المحرك الجديد سيسمح برفع مدة الطلعة الجوية للطائرة إلى 30 ساعة مقابل 25 ساعة مدة الطلعة الجوية لطائرة "تو-160".

    ومن المعروف أن الطائرة المنتظرة ستتمتع بالقدرة على التخفي بفضل تكنولوجيا الإخفاء والشكل الهندسي المميز الذي يجعلها جناحا طائرا يخلو مما يعتبر هيكلا للطائرة ومجموعة الذيل ومن نقاط التعليق لحمل الأسلحة.

    ومن أجل تسهيل قيادة الطائرة الجديدة سيتم تزويدها بإلكترونيات الطيران الجديدة. ويقول فلاديمير بوبوف، وهو طيار عسكري روسي معروف:

    "قيادة الطائرة بهذا الشكل أمر صعب. ولهذا السبب تخلت القوات الجوية البريطانية في حينها عن قاذفة القنابل بهذا الشكل. ولكن التحكم في الطائرات وقتذاك كان يدويًا في حين يتم تنفيذ العمليات الكثيرة في قاذفة المستقبل أوتوماتيكيًا".

    وأضاف بوبوف: "لآن الطائرة الجديدة تخلو من مجموعة الذيل فإن الحفاظ على اتزانها عندما تقوم بالحركات الحادة والسريعة جدا أمر صعب. ولهذا يعتقد الخبراء أن قاذفة المستقبل التي ستقدر على القيام بجميع المهام المطروحة على الطائرة الاستراتيجية، لن تكون أسرع من الصوت. وفي الوقت نفسه فإن مساحة "الجناح الطائر" الكبيرة ستسمح بالتحليق على ارتفاعات منخفضة والقيام بالحركات المعقدة قرب سطح الأرض، بينما تسمح بإعطاء قوة الدفع الكافية على ارتفاع 20 كيلومترا، حيث تنخفض كثافة الجو إلى حد كبير".

    وأشار بوبوف إلى أن الطائرة القاذفة الجديدة ستستطيع أن تشن الهجمات الفجائية من ارتفاع منخفض وعال. وتتوقع وزارة الدفاع الروسية أن تدخل الطائرة القاذفة الجديدة الخدمة العسكرية قبل نهاية عام 2027.

    تجديد شباب الطائرات "المخضرمة"

    وفي هذه الأثناء تمد روسيا قواتها الجوية البعيدة المدى بطائرات "تو-160" المطوّرة: "تو-160 إم". وأنجز النموذج التجريبي من طائرة "تو-160 إم" الرحلة الجوية الأولى في فبراير/شباط 2020.

    وظهرت أخيرا طائرة جديدة، معدلة من طراز "تو-95" أيضا. وقامت طائرة "تو-95 إم إس إم" بالطلعة الجوية الأولى في الصيف الماضي. 

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook