03:56 GMT14 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 181
    تابعنا عبر

    قالت تقارير عسكرية إنه في حالة أكمل الاتحاد السوفيتي، ثم روسيا، برنامج طائرة اعتراضية محسّنة من طراز ميغ31إم، لكان بإمكانها الحصول على أفضل طائرة في العالم للقتال الجوي في التسعينيات.

    من حيث خصائصها، لن تكون أدنى بكثير من مقاتلات الجيل الخامس.

    السبب الرئيسي لعدم حدوث ذلك في النهاية هو الأزمة الاقتصادية القوية التي اجتاحت روسيا في نهاية القرن الماضي. وصل إلى هذا الاستنتاج الموقع العسكري "ميلاتري ووتش" الذي تحدث عن هذا المشروع.

    كانت "ميغ-31" الأصلية أول طائرة مقاتلة من الجيل الرابع في الاتحاد السوفيتي ولا تزال واحدة من أفضل الطائرات التي تم تبنيها وصنعها للقتال الجوي. يمكن أن تصل إلى ارتفاع 30 كيلومترًا، وتحلق بسرعة 2.5 ألف كيلومتر في الساعة، وكان أبرز ما يميزها في السنوات الأولى هو رادار "زاسلون" مع مجموعة هوائيات مرحلية نشطة، والتي لم يكن لها مثيل في ذلك الوقت. جعلت من الممكن اكتشاف الأهداف على مسافة تصل إلى 200 كيلومتر.

    وسعت ميغ-31إم بشكل كبير قدرات "الأم". زاد وزن الإقلاع الأقصى من 41 إلى 50 طنًا - يمكن أن تحمل على متنها المزيد من الوقود والأسلحة (ستة صواريخ بدلاً من أربعة)، مما زاد بشكل كبير من قدرتها القتالية. مكّن رادار زاسلون-إم الجديد من اكتشاف الأهداف على مسافة تصل إلى 320 كيلومترًا، وكذلك الأجسام التي تحلق بسرعات تصل إلى 6 ماخ. وهذا من شأنه أن يجعل من الممكن اعتراض الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت. حصلت الطائرة نفسها على شكل انسيابي أكثر، مما أدى، إلى جانب المحركات الجديدة، إلى زيادة سرعة الطيران.

    تم التخلي عن المشروع في عام 1995، لكن التطويرات التي تم إنشاؤها في إطاره لم تنسى، ولكن تم استخدامها لاحقًا لإنشاء مقاتلات ميغ-31بي إم وميغ-31بي إس إم. على وجه الخصوص، حصلت على رادار زاسلون-إم ، بالإضافة إلى صواريخ إر-37 بمدى تدمير يصل إلى 400 كيلومتر.

    الطائرة ميغ-31
    © Sputnik
    الطائرة ميغ-31

    انظر أيضا:

    عودة "ميغ-31" إلى القطب الشمالي تثير موجة قلق الغرب
    مقاتلات "ميغ-31" الروسية تتصدى لـ"وحوش ألاسكا" الجوية
    مقاتلة "ميغ-31" روسية تعترض طائرة استطلاع أمريكية فوق بحر بيرينغ
    الكلمات الدلالية:
    طائرة, سلاح روسيا, ميغ-31
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook