17:54 GMT19 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    كشف الرئيس السابق لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية، ديفيد بتريوس، عن العواقب المحتملة لانسحاب القوات العسكرية من أفغانستان.

    وجاءت تصريحات بيترايوس خلال مقابلة حصرية مع صحيفة "التايمز" البريطانية قال فيها إنه "نتيجة الانسحاب الأمريكي من أفغانستان، يمكن أن تبدأ حرب أهلية دموية في تلك البلاد".

    وأضاف بيترايوس قائلا بشأن هذا الموضوع إن "الولايات المتحدة كان بإمكانها منع مثل هذا الاحتمال إذا قررت الاحتفاظ بوحدة عسكرية في البلاد".

    وتابع قائلا: "في أسوأ السيناريوهات، يمكننا أن نرى حربًا أهلية دموية ووحشية مثل تلك التي حدثت في التسعينيات عندما انتصرت طالبان. إذا حدث ذلك، فمن المحتمل أن نرى أفغانستان معقلا لتظيم القاعدة والتي ستهدد الجميع بهذه الحالة".

    واعتبر بيترايوس أن الخطوة الأمريكية تعد بمثابة ساعة التخلي عن القيم التي حاربت من أجلها هناك.

    هذا وأنهت الولايات المتحدة بالفعل، خروج أكثر من 90 بالمئة من قواتها في أفغانستان، بحسب آخر البيانات من القيادة المركزية الأمريكية.

    وتصاعدت وتيرة العنف والمواجهات الدامية، بين القوات الحكومية ومسلحي حركة "طالبان" الأفغانية المتطرفة [المحظورة في روسيا]، في ظل تعثر المفاوضات بينهما للتوصل إلى اتفاق دائم لوقف إطلاق النار، وبحث المستقبل السياسي للبلاد، وانسحاب القوات الغربية من البلاد.

    وذكرت وكالة بلومبرغ في أوائل تموز/يوليو الحالي، نقلاً عن مصادر، أنه على خلفية انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان طلبت إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، من طاجيكستان وكازاخستان وأوزبكستان، تقديم إيواء مؤقت لحوالي 9 آلاف مواطن أفغاني كانوا قد قدموا مساعدة للولايات المتحدة.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook