08:59 GMT07 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 51
    تابعنا عبر

    ولد بالإسكندرية، وتخرج من المهندس خانة (كلية الهندسة حاليا) بجامعة فؤاد الأول (جامعة القاهرة حاليا)، واشتهر بطرازه المعماري الفريد الذي استمد مصادره من العمارة الريفية النوبية المبنية بالطوب اللبن ومن البيوت والقصور بالقاهرة القديمة في العصرين المملوكي والعثماني...إنه المعماري الفذ حسن فتحي والذي لقب بمهندس الفقراء.

    تعد "القرنة" التي بناها فتحي لتسكنها 3200 أسرة، جزءا من تاريخ البناء الشعبي الذي أسسه بما يعرف عمارة الفقراء.

    واليوم 23 مارس/ آذار 2017، احتفلت شركة غوغل بذكرى ميلاد المعماري الشهير حسن فتحي الـ "117"، وذلك من خلال شعار احتفالي خاص ظهر على موقعها المخصص للبحث في الدول العربية والعديد من الدول الأوروبية ودول أمريكا الجنوبية واليابان وكوريا الجنوبية، وقالت غوغل إن حسن فتحي كان مهتما ببناء المجتمعات أكثر من تشييد المباني، وأن الراحل كان رائدا في تقديم نماذج لمبان تحترم تقاليد الأماكن وتراعي جميع مناحي الحياة.

    ولد المعماري حسن فتحي في 23 مارس عام 1900، بمحافظة الإسكندرية، بمصر، لأسرة مصرية ثرية. وانتقل في الثامنة من عمره مع أسرته للإقامة بحلوان جنوب القاهرة. وعاش طول حياته في منزل بدرب اللبانة بحي القلعة بمدينة القاهرة.

    كان له ثلاث أخوه: الأكبر محمد الذي التحق بمدرسة الحقوق (كلية الحقوق) ثم عمل بالسلك القضائي، لكن غلبت عليه موهبته الفنية التي ترك من أجلها العمل بالقضاء.

    أخوه الآخر علي تخرج من كلية الهندسة وعمل بالتعليم الجامعي حتى أصبح عميداً لكلية الهندسة بجامعة الإسكندرية، وعبد الحميد والذي كان يعمل كتاجر وكان مساعدا للفقراء.

    تأثر فتحي بالريف وبحالة الفلاحين أثناء زيارته له وهو في سن الثامنة عشر، وكان يود أن يكون مهندساً زراعياً، لكنه لم يستطع الإجابة في امتحان القبول.

    حصل فتحي على دبلوم العمارة من المهندس خانة (كلية الهندسة حالياً) بجامعة الملك فؤاد الأول (جامعة القاهرة حاليًا) في عام 1926.

    وعمل بعد تخرجه مهندساً بالإدارة العامة للمدارس بالمجالس البلدية (المجالس المحلية حالياً)، وكان أول أعماله مدرسة طلخا الابتدائية بريف مصر ومنها أتى اهتمامه بالعمارة الريفيه أو كما كان يسميها عمارة الفقراء. ثم كُلّف بتصميم دار للمسنين بمحافظة المنيا بجنوب مصر، وأمره رئيسه بأن يكون التصميم كلاسيكيًا، فلم يقبل فتحي تدخله واستقال من العمل في عام 1930.

    عاد إلى القاهرة وقابل ناظر مدرسة الفنون الجميلة —فرنسي الجنسية- فقبله كأول عضو مصري في هيئة التدريس، ولم يقم بتدريس العمارة الريفية طوال فترة تدريسة نظرًا لانتشار العمارة الكلاسيكية في هذا الوقت حتى عام 1946، ثم كُلّف بوضع تصميم لمشروع قرية القرنة بالأقصر، عام 1946.

    عين رئيس إدارة المباني المدرسية بوزارة المعارف (وزارةالتربية والتعليم حاليًا) من عام 1949 حتى 1952، في أثناء هذه الفترة عمل كخبير لدى منظمة الأمم المتحدة لإغاثة اللاجئين. ثم عاد للعمل بمدرسة الفنون الجميلة من عام 1935 لغاية عام 1957 الذي تزوج فيه من السيدة عزيزة حسنين شقيقة أحمد حسنين باشا الرحالة والمستكشف المصري.

    غادر مصر عام 1959 للعمل لدى مؤسسة دوكسياريس للتصميم والإنشاء بأثينا، في اليونان، لمدة عامين ثم عاد لمصر مرة أخرى. كان سبب تركه لمصر روتين النظام الحكومي وفشله في إقامة العديد من المشروعات.

    ترأس في الفترة الممتدة ما بين عامي 1963 و1965، مشروعًا تجريبيًا لإسكان الشباب تابع لوزارة البحث العلمي المصرية. في 1966، عمل كخبير لدى منظمة الأمم المتحدة في مشروعات التنمية بالمملكة العربية السعودية.

    عمل أيضاً كخبير بمعهد أدلاي أستفسون بجامعة شيكاغو بين عامي 1975 و1977.

    توفي حسن فتحي وهو في 89 من عمره في 30 نوفمبر/تشرين الثاني 1989.

    بدأ فتحي أولى خطواته المعمارية عام 1928 وكان أول مشروع له هو مدرسة طلخا الابتدائية التي غلب عليها الطابع الكلاسيكي الذي درسه بكلية الفنون الجميلة.

    بدأ العمل بقرية القرنة الجديدة بغرب مدينة الأقصر في مصر، عام 1946.

    وكانت لقرية القرنة شهرة عالمية بسبب كتاب عمارة الفقراء، الذي يسرد فيه قصة بنائها. وأنشئت القرية لاستيعاب المهجرين من مناطق المقابر الفرعونية بالبر الغربي لإنقاذها من السرقات والتعديات عليها، وخصوصًا بعد أن اكتشف المختصين وعلماء الآثار سرقة نقش صخري بالكامل من أحد القبور الملكية، فصدر قرار بتهجيرهم من المقابر، وإقامة مساكن بديلة لهم.

    وخصّصت الدولة ميزانية قدرها مليون جنيه لبناء القرية الجديدة، وتم اختيار الموقع ليكون بعيدًا عن المناطق الأثرية وقريبًا من السكك الحديدية والأراضي الزراعية.

    بدأ حسن فتحي المرحلة الأولى من مشروع بناء القرية ببناء 70 منزلًا، بحيث يكون لكل منزل صفة مميزة عن الآخرين حتى لا يختلط الأمر على السكان. واعتمد في تصميم المنازل على الخامات والمواد المحلية، وظهر تأثّره بالعمارة الإسلامية.

    كانت للقباب تصميمها الفريد والتي استخدمت بدلا من الأسقف التي تعتمد على الألواح الخشبية أو الأسياخ الحديدية المعتادة. وتم تخصيص باب إضافي في المنازل للماشية، التي يقتنيها سكان المنطقة، كنوع من أنواع العزل الصحي، حفاظًا على سلامة الأفراد.

    شيدت ثلاث مدارس بالقرية؛ الأولى للأولاد والثانية للبنات. أما الثالثة فكانت مدرسة لتعليم الحِرف اليدوية التي أشتهرت بها منطقة القرنة، مثل الألباستر والغزل والنسيج وصناعة منتجات النخيل، كما حاول من خلال هذه المدرسة الحفاظ على روح الإبداع الفرعونية في الأجيال الجديدة.

    ومثلما اهتم فتحي بالجانب التعليمي لم يغفل الجانب الديني الذي يميز أهل القرية، أو الجانب الترفيهي لتعويضهم عن منازلهم التي تم تهجيرهم منها عنوة، حيث عمل فتحي على إنشاء مسجد كبير في مدخل القرية حمل أجمل النقوش المعمارية في تصميمه، حيث تأثر فيه بالفن المعماري الطولوني ممتزجا مع الفن الإسلامي في العهد الفاطمي.    

    انظر أيضا:

    وقف توزيع الوجبات المدرسية في مصر بعد حالات جديدة لأعراض التسمم
    مصر للطيران تطبق الحظر الأمريكي على الأجهزة الإلكترونية
    تصاعد الأزمة بين مصر والسودان بسبب حلايب وشلاتين
    الكلمات الدلالية:
    مهندس الفقراء, حسن فتحي, مهندس الفقراء, احتفال, عمارة, حسن فتحي, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook