05:06 GMT26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    حذرت دراسة حديثة، من ضرب عصر جليدي مصغر لبريطانيا، خلال عقدين مؤديا إلى تجمد أهم الأنهار في البلاد.

    وتؤكد الدراسة التي قام بها باحثون روس وبريطانيون ونشرت صحف بريطانية تفاصيلها، أن التأثير سيكون بسبب تراجع الموجات المغناطيسية للشمس.

    ويتسبب تراجع النشاط المغناطيسي للشمس في معاناة كوكب الأرض من فترات باردة، وهو ما حدث في العديد من القرون الماضية.

    وأوضحت الدراسة أن شتاء عام 2030 قد يشهد تجمدا لنهر "التايمز" في بريطانيا.

    وأشار العلماء إلى احتمالية أن يستغرق الأمر أكثر من ثلاثين عاما قبل أن تعود الأمور إلى طبيعتها.

    ويأمل الباحثون الذين أجروا الدراسة، أن تساعد تلك الظاهرة على احتواء الاحتباس الحراري الذي يعاني منه الكوكب.

    انظر أيضا:

    الغولف على جليد بحيرة البايكال
    بالفيديو...سقوط مذيعة قناة عربية خلال تزلجها على جبل جليد
    سفن أسطول بحر الشمال الروسي تعبر بحر لابتيف بقيادة كاسحة جليد نووية
    الكلمات الدلالية:
    نهر, عصر جليدي, بريطانيا, جليد
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook