12:32 GMT25 مايو/ أيار 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشف الاتحاد الأوروبي عن جهود شركات التواصل الاجتماعي، فيسبوك وتويتر ويوتيوب التابعة لغوغل، لإزالة خطابات الكراهية المنشورة عبر الإنترنت.

    وأظهرت إحصائيات جديدة للاتحاد الأوروبي أن الشركات الثلاث، سرعت بدرجة كبيرة من وتيرة عملياتها لإزالة خطابات الكراهية المنشورة عبر الإنترنت، وذلك بمراجعة أكثر من ثلثي الشكاوى خلال 24 ساعة.

    وذكرت وكالة "رويترز" أن الاتحاد الأوروبي كثف الضغط على شركات التواصل؛ لزيادة جهودها لمكافحة تزايد المحتوى المتطرف وخطابات الكراهية عبر منصاتها لدرجة أنه هددها بسن تشريعات في هذا الصدد.

    وأوضحت إحصائيات للاتحاد الأوروبي أن الشركات تمكنت من تحقيق هذا الهدف في 81 بالمئة من الحالات، مقارنة مع 51 بالمئة في مايو أيار 2017 وهو موعد آخر مرة راقبت فيها المفوضية الأوروبية التزام الشركات بمدونة السلوك، بحسب "رويترز".

    كما كشفت الإحصائيات أن أكثر من نصف خطابات الكراهية التي تم إبلاغ الشركات عنها كان منشورا على فيسبوك، بينما كان 24 بالمئة منها على يوتيوب و26 بالمئة على تويتر.

    وكانت شركات مايكروسوفت وتويتر وفيسبوك ويوتيوب، وقعت مدونة سلوك مع الاتحاد الأوروبي في مايو/ أيار 2016 لمراجعة أغلب الشكاوى خلال إطار زمني مدته 24 ساعة.

    وقالت مفوضة العدل الأوروبية فيرا جيروفا، إنها لا تريد أن يصل معدل الحذف إلى مئة بالمئة إذ أن ذلك قد يؤثر على حرية التعبير.

    وأضافت: "لا أخفي أنني لا أحبذ سن تشريعات صارمة لأن حرية التعبير بالنسبة لي تكاد تكون لا جدال فيها"، مشيرة "في حالات الشك يجب أن يبقى المحتوى على الإنترنت لأن حرية التعبير لها مكانة خاصة".

    انظر أيضا:

    هل يمتلك رئيس الأركان الجزائري حسابا على فيسبوك
    "سيلفي فيسبوك" يفك لغز الجريمة الأكثر غموضا
    "فيسبوك" يتجسس عليك... أداة مجانية لديها الحل
    هذا ما تخسره وسائل الإعلام من تعديلات فيسبوك الجديدة
    مؤسس "فيسبوك" أحد المتضررين من الإصلاحات التي سيقوم بها على الموقع
    الكلمات الدلالية:
    إحصائيات, خطابات, التواصل الاجتماعي, أخبار, يوتيوب, تويتر, فيسبوك, الكراهية, الاتحاد الأوروبي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook