05:47 GMT23 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    010
    تابعنا عبر

    يعد الشاي من المشروبات الأكثر شعبية في تركيا، وتتنافس المطاعم والمقاهي فيما بينها في طريقة صنع الشاي وتخميره، أما أن يُحدد سعر كأس الشاي بحسب لباقة الزبون وحسن تصرفه، فتلك قصة مقهى العم تورغوت.

    في تقرير نشرته وكالة الأناضول، بعد 25 سنة من إدارته للمقهى الشعبي الذي يمتلكه تورغوت أردوغان في ولاية غومش هانة (شمال)، قرر وضع حد للتصرفات غير اللائقة من بعض الزبائن، كالصراخ في طلب كوب من الشاي.

    علّق أردوغان لائحة جديدة لأسعار الشاي في جدار المقهى تتناسب مع لباقة الزبائن في أسلوب طلبهم للشاي، وبحسب اللائحة التي نشرتها الوكالة، فإن الزبون لو قال "هات شايا" فإن ثمن الكوب سيكون 2 ليرة تركية، وإذا قال "أرسل لي شايا" فإن السعر هو 1.75 ليرة تركية.

    أما إذا قال الزبون لصاحب المقهعى "لتعطني شايا" فإن السعر هو 1.50 ليرة تركية، وإذا قال "هل لي أن آخذ كأسا من الشاي" فإن السعر هو 1.25 ليرة تركي، ثم يقل السعر إلى ليرة واحدة فقط إذا جاء الطلب في صيغة "هل لك أن تعطيني كأسا من الشاي".

    وهناك أقل سعر للكوب، شريطة أن يكون الطلب هكذا: "سيّد تورغوت هل لك أن تعطيني كأسا من الشاي"، ليكون الثمن 0.65 قرشا.

    يقول صاحب المقهى: "إن طلبت كأسا من الشاي بلباقة فستشربها بسعر منخفض، أما إذا لجأت إلى أسلوب غير لبق فالسعر سيختلف"، وفقا للوكالة التركية.

    وأكد أن الهدف من هذه الخطوة، وضع حد للتصرفات غير اللبقة من بعض الأشخاص، قائلا: "إن الكلمة الطيبة تخرج الأفعى من وكرها، أحيانا أقدم الشاي مجانا لبعض الزبائن الملتزمين بـ"لائحة اللباقة".

    انظر أيضا:

    سبب الحظر الروسي على استيراد الشاي من سريلانكا
    فوائد الشاي الأسود في تخفيف الوزن
    علماء يحذرون من تناول الشاي مع الحليب
    حقيقة تسبب أكياس الشاي في مخاطر صحية
    الكلمات الدلالية:
    تركيا, مقهى, تقديم الشاي, أسعار, أخبار تركيا, أخبار منوعات, رجب طيب أردوغان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook