14:13 17 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    مارك زوكربيرغ

    مؤسس "فيسبوك" يصف تصريحات رئيس "أبل" بأنها عفوية وسطحية

    © REUTERS / Brian Snyder
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 02

    هاجم رئيس مجلس إدارة شركة "فيسبوك"، مارك زوكربرغ، رئيس شركة "أبل"، تيم كوك، بسبب تصريحاته الأخيرة عنه، واتهامه بعدم اهتمامه برواد شبكته الاجتماعية، لصالح الربح المادي فقط.

    وعلّق تيم كوك، لموقع "ريكود"، على أزمة "فيسبوك" الأخيرة، المتعلقة بتسريبها لبيانات 50 مليون من مستخدميها، في فضيحة شركة "كامبريدج أنالاتيكا"، وفقا لموقع "ذا فيرج".

    وأكد كوك بأنه لن يكون أبدا في وضع مارك زوكربرغ، الذي وجد فيه نفسه، لمواجهة ردود فعل عنيفة، بسبب خرق شركة "كامبريدج أنالاتيكا" لبيانات الملايين من مستخدمي موقعه.

    وصرح بأن شركة "أبل" في استطاعتها أن تجني أطنانا من المال، في حال حوّلت عملائها إلى منتجاتها، مثلما تفعل "فيسبوك"، ولكنها أجمعت منذ تأسيسها على عدم الاتجاه لفعل هذا، لأن هذا نموذج تجاري سليم، ولا يسبّب مشكلات مماثلة لمشاكل "فيسبوك" الحالية.

    وفي المقابل، وصف مارك زوكربرغ، في لقائه مع موقع "فوكس" رؤية تيم كوك للأعمال بأنها سطحية وغير صادقة، واعتبره "عفوي"، وغير مدرك تماما لحقيقة كيف تدار الأعمال، وأنه لابد من أن يدفع عميل "فيسبوك" لها من أجل الاهتمام بخدماته وتلبية متطلباته.

    وبينما شدد مارك زوكربرغ، أن "فيسبوك" مازال مجانيا، لأنه يركز على تواصل الناس ببعضهم البعض، فأشار إلى أن هناك الكثير من الناس الذين لا يستطيعون الدفع، وهو ما يجعل وجود نموذجهم الإعلاني ضروريا، من أجل دعم بناء هذه الخدمة للوصول إلى أكبر عدد من الناس.

    وأوصل مارك زوكربرغ رسالة إلى تيم كوك هي: إذا كنت ترغب في بناء خدمة لا تخدم الأثرياء فقط، فأنت بحاجة إلى شيء يستطيع الناس تحمّل تكلفته، ونحن في "فيسبوك" نعمل بجد لتحصيل رسوم أقل منك، وتقديم خدمة مجانية يمكن لأي شخص استخدامها، ولا أعتقد على الإطلاق أن هذا يعني أننا لا نهتم بالناس.

    انظر أيضا:

    "فيسبوك" تعتذر للبريطانيين بعد فضيحة "كامبريدج أنالاتيكا"
    جامعة كامبريدج تستنكر اتهام إحدى الأستاذة بالتورط في مقتل الطالب الإيطالي ريجيني
    كامبريدج تزور أطفال ويلز وتلعب البلياردو
    الكلمات الدلالية:
    مارك زوكربيرغ, كامبريدج أنالاتيكا, شركة أبل, أبل, فيسبوك, تيم كوك, أمريكا, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik